مقدمة 1-حكومة أبوظبي تقرر دمج مبادلة وآيبيك

Wed Jun 29, 2016 2:49pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من ستانلي كارفالو وديفيد فرنش

أبوظبي/دبي 29 يونيو حزيران (رويترز) - قررت أبوظبي دمج اثنين من أهم صناديقها الاستثمارية هما مبادلة للتنمية وشركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) في استجابة لهبوط أسعار النفط بتجميع قوتهما الاستثمارية ودعم عملياتهما.

ومع استمرار أسعار النفط دون نصف مستوياتها قبل عامين تقوم الصناديق السيادية الخليجية بتعديل استراتيجياتها للتكيف مع تراجع التدفقات. ولم تتلق مبادلة أي أموال جديدة من الحكومة في 2015 وذلك للمرة الأولى خلال ثماني سنوات على لأقل.

وستبلغ قيمة الأصول المجمعة للصندوق الجديد نحو 135 مليار دولار وفقا لحسابات لرويترز بناء على أحدث البيانات المالية للصندوقين.

وفي بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية اليوم الأربعاء قالت أبوظبي إنها شكلت لجنة برئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء للإشراف على دمج مبادلة وآيبيك.

وقالت الوكالة إن الاندماج يعزز "المزايا الاستثمارية والعائد الاقتصادي لإمارة أبوظبي كما سيؤدي الاندماج إلى خلق كيان قادر على تحقيق أعلى درجات التكامل والنمو في قطاعات متعددة ومنها الطاقة والتكنولوجيا وصناعة الفضاء والصحة."

وقال مصدر مطلع لرويترز طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الموضوع إن من المنتظر استكمال عملية الدمج بنهاية 2017.

وبخلاف جارتها السعودية التي تتبنى اتجاها أكثر جرأة في عملية تطوير شاملة لاقتصادها من خلال خطة التحول الوطني تقوم أبوظبي بإصلاح تدريجي لأجزاء أساسية في البنية التحتية الاقتصادية للتكيف مع تراجع إيرادات النفط.   يتبع