بورصة ناسداك دبي تنوي تدشين سوق للعقود الآجلة

Mon Aug 8, 2016 10:49am GMT
 

من هديل الصايغ وأندرو تورشيا

دبي 8 أغسطس آب (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي اليوم الاثنين إن البورصة تعتزم فتح سوق للعقود الآجلة للأسهم الشهر المقبل لتداول العقود الآجلة للأسهم المنفردة الخاصة ببعض من كبرى الشركات في الإمارات العربية المتحدة.

وقد يمثل تدشين سوق للعقود الآجلة للأسهم تطورا كبيرا لأسواق الأسهم في الإمارات العربية المتحدة التي تخضع فيها عمليات البيع على المكشوف لقيود ويشعر فيها المستثمرون الأجانب بقلق من قلة فرص التحوط.

وقال حامد أحمد علي الرئيس التنفيذي للبورصة في مقابلة عبر الهاتف "ستوفر سوق العقود الآجلة فرصا للتحوط أو الاستدانة في السوق الأساسية. رأينا فجوة في السوق ونعتقد أن هناك طلبا جيدا."

وباستثناء الكويت لم تقدم أسواق الأسهم الخليجية بعد على تدشين العقود الآجلة وعقود الخيارات. وكانت ناسداك دبي أطلقت في الأصل عقود مشتقات الأسهم في 2008 لكن ذلك تزامن مع الأزمة المالية العالمية ولم تجذب عمليات التداول إقبالا كبيرا. وتوقف نشاط هذه العقود بعد عام 2011.

غير أن البورصات الإماراتية جذبت بعد ذلك مزيدا من الأموال الأجنبية. ورفعت مؤسسة إم.إس.سي.آي للمؤشرات العالمية تصنيف الإمارات العربية المتحدة إلى مرتبة الأسواق الناشئة من الأسواق المبتدئة في مايو أيار 2014.

ودفع غياب عقود مشتقات الأسهم المدرجة في الإمارات العربية المتحدة المستثمرين إلى اللجوء للبنوك الاستثمارية العالمية لإعداد عقود خيارات للأسهم المنفردة يجري تداولها خارج المقصورة وفقا لما ذكرته مصادر بالقطاع.

ومن شأن العقود الآجلة الموحدة المدرجة في ناسداك دبي أن يكون تداولها أقل تكلفة وأن تكون أكثر شفافية بما يعطي المستثمرين فكرة أوضح عن اتجاهات الأسعار ويسمح للبورصة المحلية والجهات التنظيمية في الإمارات العربية المتحدة بمراقبة نشاط عقود المشتقات الذي يؤثر على الأسهم المحلية.

واعتبارا من أول سبتمبر أيلول ستطلق ناسداك دبي في البداية عمليات التداول في العقود الآجلة - وهي اتفاقات على شراء أو بيع أسهم بسعر متفق عليه في موعد بالمستقبل - في عشرة أسهم إماراتية تمثل نحو 55 بالمئة من قيمة تداول جميع الأسهم المدرجة في البلاد.   يتبع