اتفاق الصندوق يرفع بورصة مصر وهبوط السعودية رغم أنباء إصلاحات

Thu Aug 11, 2016 4:32pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 11 أغسطس آب (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية اليوم الخميس بعدما قالت القاهرة وصندوق النقد الدولي إنهما اتفقا على قرض بقيمة 12 مليار دولار بينما تراجعت أسواق الأسهم الخليجية الرئيسية وهبطت البورصة السعودية رغم أنباء عن تخفيف قيود الاستثمار الأجنبي في وقت أقرب من المتوقع.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية واحدا بالمئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له في 13 شهرا بعدما توصلت القاهرة إلى اتفاق مبدئي لتمويل بقيمة 12 مليار دولار على ثلاث سنوات مع صندوق النقد.

ورغم أن القرض قد يخفف الضغوط على المالية العامة لمصر ويعزز ثقة المستثمرين الأجانب قال كثير من مديري الصناديق إنهم لن يتعجلوا شراء الأسهم نظرا للقلق بشأن كيفية تنفيذ الاتفاق.

وارتفع المؤشر مدعوما بشكل رئيسي بصعود سهم البنك التجاري الدولي الذي يفضله المستثمرون الأجانب 2.1 بالمئة وسهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 2.4 بالمئة. وشهدت معظم الأسهم الكبيرة الأخرى تحركات محدودة وهبط ثمانية أسهم من بين العشرة الأكثر تداولا.

كانت مصر توصلت أواخر 2012 إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار لكن الصفقة لم تتم نظرا لعدم الاستقرار السياسي.

لكن من المرجح تنفيذ الاتفاق هذه المرة غير أن بعض المستثمرين قالوا إنهم في حاجة للاطلاع على تفاصيل الإصلاحات المرتبطة بالقرض مثل سن ضريبة القيمة المضافة والإلغاء التدريجي للدعم الحكومي.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني في أبوظبي "عنوان الخبر جيد لكن الشيطان يكمن في التفاصيل."

وقال مصرفي مصري كبير في القاهرة إن السوق لم تشهد صعودا واسع النطاق لأن المستثمرين يدركون أن الاقتصاد مازال يواجه أوقاتا صعبة.   يتبع