بورصات الخليج تتباين والسوق المصرية تغلق عند أعلى مستوياتها في 14 شهرا

Mon Aug 15, 2016 4:02pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 15 أغسطس آب (رويترز) - ارتفعت أسواق الأسهم في دبي وقطر مصر إلى أعلى مستوياتها في عدة أشهر اليوم الاثنين لكن البورصة السعودية تراجعت تحت ضغط من أسهم البنوك التي تتأثر بالضغوط الاقتصادية الناجمة عن هبوط أسعار النفط.

وصعد مؤشر سوق دبي واحدا بالمئة ليغلق عند 3602 نقطة مقتربا من مستوى مقاومة فني عند ذورته في أبريل نيسان البالغة 3605 نقاط مع ارتفاع حجم التداول لأكثر من مثليه مقارنة بمستواه أمس الأحد في علامة فنية إيجابية. وإذا اخترق المؤشر هذا المستوى فإنه سيتجه لذروته في أكتوبر تشرين الأول عند 3740 نقطة.

وزاد سهم إعمار العقارية 1.4 بالمئة إلى 7.44 درهم لتصل مكاسبه على مدى الأسبوع الأخير إلى 7.8 بالمئة.

وقفز سهم سوق دبي المالي - وهي شركة إدارة البورصات الوحيدة المدرجة في الخليج - بنسبة 3.8 بالمئة في أكثف تداولاته منذ الثالث من مايو أيار.

لكن سهم دريك آند سكل للبناء الذي كان الأكثر تداولا في السوق هبط 3.7 بالمئة بعدما أعلنت الشركة عن خسارة صافية عائدة لمساهمي الشركة الأم بلغت 207.6 مليون درهم (56.6 مليون دولار) في الربع الثاني مقارنة مع ربح قدره 10.3 مليون درهم قبل عام. وكانت المجموعة المالية هيرميس توقعت خسارة فصلية 11.4 مليون درهم.

وفي أبوظبي زاد المؤشر العام للسوق 0.7 بالمئة مدعوما في الأساس بأسهم البنوك الكبرى. وصعد سهما بنك أبوظبي الوطني وبنك الاتحاد الوطني بنسبة 1.2 بالمئة لكل منهما.

وعوض مؤشر البورصة القطرية خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.7 بالمئة عند مستوى جديد هو الأعلى في تسعة أشهر مسجلا 11128 نقطة مع ارتفاع معظم الأسهم القيادية. وارتفع سهم مصرف الريان الإسلامي 1.5 بالمئة وسهم أريد للاتصالات 2.5 بالمئة.

وصعد المؤشر 6.6 بالمئة منذ بداية العام مع تدفق الأموال الأجنبية على الأسهم القطرية. لكن بعض الأسهم مثل سهم بنك قطر الوطني - الذي تراجع 0.2 بالمئة إلى 158 ريالا اليوم الاثنين - تعتبر مقومة بقيمتها العادلة حاليا. وتشير بيانات تومسون رويترز إلى أن متوسط السعر المستهدف لسهم بنك قطر الوطني من عشرة محللين يبلغ 158.71 ريال.   يتبع