بورصة السعودية تهبط لأدنى مستوى في 4 أشهر وصعود قطر توقعا لتدفقات

Wed Aug 17, 2016 4:24pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 17 أغسطس آب (رويترز) - تراجعت معظم أسواق الأسهم بالشرق الأوسط اليوم الأربعاء وتضررت السعودية بفعل مبيعات واسعة لكن الدعم استمر لقطر وسط توقعات بتدفقات نقدية على السوق عندما تضمها اف.تي.اس.إي إلى مؤشرها للأسواق الناشئة الشهر القادم.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.3 في المئة إلى 11409 نقاط مسجلا أعلى مستوى إغلاق له في تسعة أشهر ومواصلا مكاسبه بعد صعوده 2.2 في المئة أمس الثلاثاء.

وارتفع سهم قطر للتأمين 3.9 في المئة بعدما صعد 3.5 في المئة في الجلسة السابقة مع آمال في أن يكون من بين الأسهم التي ستدرج في مؤشر إف.تي.إس.إي.

وصعد سهم بنك قطر الوطني 0.4 في المئة إلى 169.10 ريال لتبلغ مكاسبه سبعة في المئة على مدى الجلستين السابقتين.

ويعتقد بعض المحللين أن السوق ربما تظل قوية حتى منتصف سبتمبر أيلول عندما يبدأ سريان قرار إف.تي.إس.إي وتدفقات الأموال من الصناديق الخاملة التي تتبع المؤشر.

لكن يعتقد محللون آخرون أن أنباء رفع التصنيف تم استيعابها بالكامل وهو ما يترك بعض الأسهم عرضة للتراجع. وعلى سبيل المثال فإن سهم بنك قطر الوطني مقوم الآن بعلاوة 6.5 في المئة عن متوسط قيمته العادلة في استطلاع لرويترز شمل آراء عشرة محللين.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7 في المئة إلى 6220 نقطة مسجلا أدنى مستوى إغلاق له في أربعة أشهر. وهبطت جميع أسهم شركات البتروكيماويات وعددها 14 سهما مع تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ذي الثقل في السوق 2.1 في المئة.

لكن سهم السعودية لأنابيب الصلب (الأنابيب) قفز 5.4 في المئة في تداول مكثف غير معتاد بعدما أعلنت الشركة أنها فازت بعقد قيمته 127 مليون ريال (33.9 مليون دولار) لتوريد أنابيب إلى أرامكو السعودية النفطية الحكومية.   يتبع