استطلاع-صناديق الشرق الأوسط أكثر حذرا تجاه السندات وأسهم قطر

Wed Aug 31, 2016 4:23pm GMT
 

من سيلين أسود
    دبي 31 أغسطس آب (رويترز) - أظهر استطلاع شهري تجريه رويترز أن
مديري صناديق الشرق الأوسط أصبحوا أكثر حذرا تجاه أدوات الدخل
الثابت وذلك للمرة الأولى منذ يناير كانون الثاني نظرا لتوقعات
تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة والتدفق المتوقع
لإصدارات السندات من الحكومات في المنطقة.
    يوضح الاستطلاع الذي شمل 14 من كبار مديري الصناديق وأجري على
مدى الأسبوع الأخير أن 21 بالمئة منهم يتوقعون خفض مخصصاتهم لأدوات
الدخل الثابت في الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة في حين
توقع 14 بالمئة زيادتها.
    وفي استطلاع الشهر السابق توقع 21 بالمئة خفض مخصصات الدخل
الثابت بينما توقع 29 بالمئة زيادتها.
    يرجع هذا التغير إلى أسباب من بينها تصريحات مسؤولي مجلس
الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) التي تشير إلى تنامي
احتمالات رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة بنهاية العام.
    وشهد الشهران السابقان أيضا موجة صعود في أدوات الدين لدول
مجلس التعاون الخليجي تمشيا مع سندات الأسواق الناشئة عموما. وزاد
معروض الدين بشكل كبير في منطقة الخليج مع سعي الحكومات لتغطية عجز
الميزانيات الناتج عن هبوط أسعار النفط. ومن المتوقع أن تصدر
السعودية والكويت والبحرين سندات دولية في الأشهر المقبلة.
    وقال محمد الجمل العضو المنتدب لأسواق المال لدى الواحة
كابيتال بأبوظبي إن عائدات معظم السندات القياسية في المنطقة
متداولة عند أدنى مستوياتها منذ بداية العام وإن العرض المتوقع
سيضغط على العائدات.
    وتابع "في الفترة المتبقية من العام من المتوقع إصدار سندات
سيادية وسندات شركات بما يزيد على 30 مليار دولار وهو ما سيكبح
الأداء لحين تصريف المعروض."
     
    انتقائية في الأسهم
    أظهر الاستطلاع أن 36 بالمئة من مديري الصناديق يتوقعون زيادة
مخصصاتهم لأسهم الشرق الأوسط بينما توقع 14 بالمئة منهم خفضها وذلك
دون تغير كبير عن الشهر السابق الذي شهد تسجيل 43 و14 بالمئة على
الترتيب.
    لكن المعنويات تحولت لتصبح سلبية تجاه قطر حيث يتوقع الآن 43
بالمئة خفض مخصصاتهم للأسهم القطرية بينما يتوقع 21 بالمئة زيادتها
في أعلى درجة تشاؤم منذ ابريل نيسان. وفي الشهر الماضي توقع 14
بالمئة خفض مخصصاتهم بينما توقع 36 بالمئة زيادتها.
    وتلقت سوق الأسهم القطرية دعما على مدى الأسابيع الأخيرة من
رفع تصنيفها المتوقع من اف.تي.اس.إي لمؤشرات الأسواق إلى وضع السوق
الناشئة في منتصف سبتمبر أيلول. لكن مديري الصناديق يعتقدون أن
كثيرا من الأسهم القطرية متداولة حاليا عند قيمتها العادلة أو أعلى
منها وهو ما يجعل السوق عرضة للتصحيح.
    فسهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية على سبيل
المثال بلغ 38.90 ريال في أحدث تداول بعلاوة 33 بالمئة عن متوسط
القيمة العادلة البالغ 29.19 ريال وفق تقديرات ستة محللين في
استطلاع لرويترز.
    وتحولت الصناديق أيضا لتصبح أقل إيجابية تجاه سوق الأسهم
السعودية حيث توقع 29 بالمئة من المديرين زيادة مخصصاتهم بينما
توقع 21 بالمئة خفضها مقارنة مع 50 و14 بالمئة على الترتيب الشهر
الماضي.
    وسجلت بورصة الرياض أداء أقل من نظيراتها على مدى الشهر الأخير
لأسباب من بينها التباطؤ الاقتصادي الحاد بفعل هبوط أسعار النفط
وإجراءات التقشف الحكومية والتوترات الجيوسياسية المتعلقة بتدخل
المملكة العسكري في اليمن.
    وقال الجمل من الواحة كابيتال "مازالت هناك توقعات ضعيفة
لنتائج الربع الثالث من العام إضافة إلى استمرار النزعة للتشدد
المالي وهو ما يعد مبعث قلق رئيسي لتوقعات المدى القريب."
    وأبدت الصناديق تفاؤلا كبيرا تجاه الأسهم في الإمارات العربية
المتحدة. وأشار طلال السمهوري رئيس إدارة الأصول لدى أموال القطرية
إلى النتائج المالية القوية نسبيا للشركات في دالإمارات وتنوع
موارد اقتصادها.
    ولم تستفد سوق الأسهم المصرية كثيرا من اتفاق القاهرة المبدئي
في وقت سابق هذا الشهر للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من
صندوق النقد الدولي. ويتوقع الآن 14 بالمئة من مديري الصناديق
زيادة مخصصاتهم للأسهم بينما يتوقع 21 بالمئة خفضها مقابل 28 و43
بالمئة على الترتيب في الشهر الماضي.
    ومازال المستثمرون الأجانب محجمين عن العودة إلى مصر حتى تتضح
تفاصيل اتفاق القرض. وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى
المستثمر الوطني في أبوظبي إنه فور موافقة المجلس التنفيذي لصندوق
النقد على الاتفاق وتبني الحكومة لإصلاحات اقتصادية طموح فإن
اهتمام المستثمرين الأجانب سيتجدد.
    
    نتائج الاستطلاع
                             زيادة   خفض   إبقاء
1- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في أسهم الشرق الأوسط
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟            5    2    7
2- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في أدوات الدخل الثابت في 
الشرق الأوسط في الأشهر الثلاثة المقبلة؟    2    3    9
3- هل تتوقع زيادة/خفض/إبقاء نسبة
استثمارك في الأسهم في الدول التالية
في الأشهر الثلاثة المقبلة؟
- الإمارات العربية المتحدة            8    1    5
- قطر                        3    6    5
-السعودية                    4    3    7
- مصر                        2    3    9
- تركيا                    0    4    10
- الكويت                    1    2    11
    
    ملحوظة: المؤسسات التي شاركت في المسح هي المال كابيتال
والريان للاستثمار وأموال قطر وأرقام كابيتال وبنك الإمارات دبي
الوطني وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) وأبوظبي للاستثمار وبنك
أبوظبي الوطني وان.بي.كيه كابيتال وشرودرز الشرق الأوسط والمستثمر
الوطني وبنك الاتحاد الوطني وبنك رسملة الاستثماري والواحة
كابيتال.

 (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)