بورصة قطر تتراجع قبل الإدراج بمؤشر اف.تي.اس.إي ومصر تصعد

Wed Aug 31, 2016 4:02pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 31 أغسطس آب (رويترز) - هبطت الأسهم الخليجية اليوم الأربعاء مع تراجع مؤشر بورصة قطر 2.9 بالمئة في ظل قيام المستثمرين بالبيع لجني الأرباح على نطاق واسع بينما صعدت البورصة المصرية مع ترحيب المستثمرين بإصلاحات اقتصادية تقوم بها الحكومة.

ومن المتوقع بعد إغلاق السوق اليوم أن تعلن اف.تي.اس.إي لمؤشرات الأسواق عن قائمة بالأسهم القطرية التي ستدرجها في مؤشرها للأسواق الناشئة من منتصف سبتمبر أيلول.

لكن الأسهم القطرية القيادية ارتفعت بالفعل على مدى الأسابيع الماضية توقعا لذلك لتبلغ مستويات يراها كثير من مديري الصناديق عند قيمتها العادلة أو أعلى. وتعرضت تلك الأسهم لموجة بيع اليوم ليهبط سهم مصرف الريان المتخصص في المعاملات الإسلامية 2.4 بالمئة وسهم بنك قطر الوطني 3.8 بالمئة.

وأظهر مسح شهري تجريه رويترز لآراء كبار مديري صناديق الشرق الأوسط أن المعنويات تحولت لتصبح سلبية تجاه قطر للأشهر الثلاثة المقبلة نظرا لمسائل التقييم.

وتضررت الأسواق الخليجية الأخرى من هبوط خام برنت عن 48 دولارا للبرميل. وانخفضت جميع أسهم شركات البتروكيماويات المتداولة في السعودية مع تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 0.9 بالمئة. وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية منخفضا 0.8 بالمئة في أقل حجم تعاملات منذ بداية العام.

وجاءت أسهم شركات المنتجات الاستهلاكية بين أكبر الخاسرين نظرا للتباطؤ الاقتصادي في المملكة. وهبط سهم فواز الحكير للتجزئة 3.2 بالمئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.3 بالمئة بعدما صعد في أوائل التعاملات. وتراجع سهم مجموعة جي.اف.اتش المالية واحدا بالمئة مبددا بعض المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة وبلغت 4.3 بالمئة.

وهبط المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 بالمئة تحت ضغط الأسهم القيادية. وتراجع سهم بنك الاتحاد الوطني ثلاثة بالمئة وسهم بنك أبوظبي الوطني 1.9 بالمئة.   يتبع