بورصات الشرق الأوسط تتراجع مع هبوط النفط مقتفية أثر الاتجاه العالمي

Thu Sep 15, 2016 3:25pm GMT
 

من أندرو تورشيا

دبي 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - هبطت أسواق الأسهم في الإمارات العربية المتحدة اليوم الخميس في أول أيام التداول بعد عطلة عيد الأضحى في الوقت الذي واصلت فيه البورصة المصرية انخفاضها لليوم الثاني بعد العطلة وسط المزيد من الأنباء السيئة عن الاقتصاد.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت بنحو ثلاثة بالمئة لليوم الثاني على التوالي أمس الأربعاء إلى نحو 46 دولارا للبرميل.

وبينما كانت بورصتا الإمارات مغلقتين من يوم الأحد إلى الأربعاء هبط مؤشر إم.إس.سي.آي لأسهم الأسواق الناشئة 4.6 بالمئة وهو ما ترك القليل من الأمور الإيجابية أمام المستثمرين في الإمارات مع عودتهم للتداول اليوم الخميس وهوى مؤشر بورصة دبي 1.1 بالمئة.

وهبط سهم دو للاتصالات 1.5 بالمئة بعد أن جرى تداوله بدون الحق في توزيعات الأرباح وانخفض سهم إعمار العقارية القيادي بنسبة مماثلة.

وكان من بين الرابحين القلائل سهم مجموعة جي.إف.إتش المالية الذي قفز واحدا بالمئة بعدما قالت المجموعة إن وحدة تابعة لها باعت حصتها المتبقية في نادي ليدز يونايتد الإنجليزي لكرة القدم والبالغة 18 بالمئة في صفقة ستنعكس إيجابيا على أوضاعها المالية والسيولة لديها في 2016.

وانخفض مؤشر بورصة أبوظبي 0.4 بالمئة حيث هوى سهم الدار العقارية الأكثر نشاطا 2.2 بالمئة وسهم بنك أبوظبي التجاري 2.3 بالمئة.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي 1.9 بالمئة بعدما هوى سهم طلعت مصطفى للتطوير العقاري 5.35 في المئة وخسر سهم جهينه 7.5 بالمئة.

وقالت شركة الطيران الهولندية كيه.إل.إم إنها ستوقف رحلاتها إلى القاهرة بدءا من يناير كانون الثاني بسبب نقص العملة الصعبة في مصر. وستخف حدة هذا النقص بفضل قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي لكن ذلك القرض في حد ذاته لن يحل المشكلة في الأجل الطويل.

وستستانف بورصات أخرى في منطقة الشرق الأوسط ومن بينها السعودية وقطر العمل يوم الأحد القادم بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى.

(إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير علاء رشدي)