جني أرباح ينزل بأسهم مصر والسعودية وهبوط خليجي مع الأسواق الناشئة

Mon Nov 14, 2016 4:28pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ضغط البيع لجني الأرباح على الأسهم في بورصتي مصر والسعودية اليوم الاثنين إثر مكاسب قوية في السوقين بينما هبطت أسواق الأسهم في الإمارات العربية المتحدة وقطر بموازاة الضعف الذي يعتري الأسواق الناشئة بشكل عام.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اثنين بالمئة منهيا مكاسب استمرت 12 جلسة متتالية. وقفز المؤشر 28.1 بالمئة منذ تعويم الجنيه المصري في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني. وهبط المؤشر الأوسع نطاقا 0.8 بالمئة.

وأظهرت بيانات البورصة أن مشتريات المستثمرين الأجانب مازالت تفوق مبيعاتهم بنحو 6.7 مليون دولار لكنه مستوى دون الأيام السابقة.

وارتفع كثير من الأسهم القيادية بعد تعويم الجنيه لأسباب منها أن خفض قيمة العملة يعني أن شهادات الإيداع الدولية للشركات المقومة بالدولار قد ارتفعت قيمتها فجأة بشكل كبير بالعملة المحلية. لكن يبدو الآن أن هذا التأثير بلغ منتهاه بشكل كبير.

وعلى سبيل المثال فإن سهم البنك التجاري الدولي المدرج في مصر هبط 3.9 بالمئة إلى 66.60 جنيه. وعند 4.26 دولار فإن شهادات الإيداع الدولية له تبلغ قيمتها 67.10 جنيه عند سعر صرف 15.75 جنيه للدولار.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.5 بالمئة منهيا سبع جلسات متتالية من المكاسب في أكبر أحجام تداول منذ ابريل نيسان.

وتضررت أسهم البتروكيماويات مع انخفاض العقود الآجلة لخام برنت دون 44.50 دولار للبرميل متجهة صوب أسوأ سعر تسوية لها منذ أغسطس آب. وهبط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) عملاق إنتاج البتروكيماويات 0.6 بالمئة.

وتباينت أسهم البنوك إذ قال مسؤولون من البنك المركزي إنهم يريدون مزيدا من الانخفاض في أسعار الفائدة بين البنوك مع انحسار شح السيولة في القطاع. ولمحوا إلى مزيد من تدفقات الأموال المتوقعة على النظام المصرفي.   يتبع