بورصات الشرق الأوسط تتراجع مع هبوط الأسهم العالمية

Thu May 18, 2017 3:39pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 18 مايو أيار (رويترز) - تراجعت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط الأكثر تأثرا بتدفقات الأموال الأجنبية اليوم الخميس مقتفية أثر الأسواق العالمية بينما سجل المؤشر السعودي الذي يهيمن عليه المستثمرون المحليون أداء أفضل من بقية أسواق المنطقة اليوم وعلى مدى الأسبوع.

وخسر مؤشر سوق دبي 0.5 في المئة في ظل تراجع معظم الأسهم المدرجة على مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة إذ نزل سهم دي.إكس.بي انترتينمنتس 4.3 بالمئة وتراجع سهم إعمار العقارية 0.8 في المئة.

وفي أبو ظبي، سجلت أسهم الشركات المدرجة على مؤشر إم.إس.سي.آي أداء ضعيفا أيضا حيث خسر سهم بنك أبوظبي الأول 0.4 في المئة واتصالات 0.3 في المئة. وانخفض المؤشر العام لسوق الإمارة 0.3 في المئة.

وفي بورصة قطر تراجع الأسهم الأحد عشر المدرجة على مؤشر إم.إس.سي.آي ومنها البنك التجاري الذي انخفض واحدا بالمئة.

ونزل المؤشر المصري الرئيسي 0.9 بالمئة في تعاملات هزيلة مع هبوط سهم مجموعة طلعت مصطفى 2.8 في المئة حيث ستخرج الشركة من مؤشر إم.إس.سي.آي مصر للأسهم الكبيرة في أول يونيو حزيران لتنضم إلى مؤشر الأسهم الصغيرة.

وتراجع سهم البنك التجاري الدولي أكبر الأسهم المدرجة على المؤشر المصري 0.9 في المئة.

وخسر المؤشر السعودي 0.1 مع انكماش حجم التداول بأكثر قليلا من النصف عن الجلسة السابقة. وارتفع 40 سهما مقابل انخفاض 106 أسهم لكن المؤشر تفوق على نظرائه في الخليج في الأداء الأسبوعي بمكاسب نسبتها 0.8 في المئة.

ومن بين الشركات العشرين الأعلى قيمة بالسوق السعودية، انخفضت ثمانية أسهم وصعد مثلها. وأنهت شركة التعدين العربية السعودية (معادن) التداول مرتفعة 0.5 في المئة.   يتبع