بورصة السعودية تواصل الصعود وقطر تتعافى مدعومة بالصناديق الأجنبية

Thu Jun 22, 2017 3:49pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 22 يونيو حزيران (رويترز) - واصلت البورصة السعودية صعودها من الجلسة السابقة اليوم الخميس مع تركيز المستثمرين على الأسهم التي قد تستفيد من إصلاحات اقتصادية ومن قرار (إم.إس.سي.آي) لمؤشرات الأسواق بينما تعافت بورصة قطر بدعم من الصناديق الأجنبية التي كانت مشتريا صافيا للأسهم القطرية.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.2 بالمئة إلى 7426 نقطة في تداول قوي مسجلا أعلى مستوياته في 20 شهرا.

والمؤشر الآن مرتفع 6.8 بالمئة في رد فعل على تعيين مهندس الإصلاحات الاقتصادية وخطط الخصخصة الأمير محمد بن سلمان (31 عاما) وليا للعهد.

وقفز سهم التعدين العربية السعودية (معادن) 9.4 في المئة. وأكد الأمير محمد بن سلمان في السابق على أهمية توسعة قطاع التعدين في إطار خطط تنويع اقتصاد المملكة لتقليص اعتماده على النفط.

وسجلت أسهم البنوك أيضا أداء قويا مع صعود سهم البنك الأهلي التجاري، الذي تملك الحكومة حصة الأغلبية فيه، 4.6 في المئة بعدما قفز عشرة في المئة أمس الأربعاء.

وقال محللون لدى إكزوتكس، ومقرها دبي، في مذكرة إن أسهم البنوك السعودية على وجه الخصوص سجلت أداء جيدا مقارنة مع قطاعات أخرى نظرا لتداولها عند تقييمات جذابة نسبيا.

وابتهج المستثمرون أيضا بقيام (إم.إس.سي.آي) بوضع الرياض في قائمة ملاحظة لرفع محتمل للتصنيف إلى وضع السوق الناشئة. ويتوقع محللون أن السوق قد ترتفع 20-30 في المئة حتى موعد إتخاذ القرار في يونيو حزيران 2018.

وفي تلك الأثناء، بقيت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت قرب أدى مستوياتها في عشرة أشهر وهو ما ضغط على بعض أسهم شركات البتروكيماويات الكبيرة مع تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.5 في المئة.   يتبع