مقدمة 1-صافي ربح طيران الإمارات دون تغير يذكر في النصف/1

Tue Nov 12, 2013 1:11pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من برافين مينون

دبي 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقر صافي ربح طيران الإمارات الناقلة الرئيسية لإمارة دبي دون تغير يذكر في النصف الأول من العام متأثرا بارتفاع تكاليف الوقود واستمرار تباطؤ قطاع النقل الجوي العالمي في مؤشر على أن الناقلات الخليجية غير محصنة من ضغوطات الصناعة رغم ارتفاع أعداد الركاب.

وتحقق الشركة وإمارة دبي نموا فائق السرعة بفضل توقعات باجتذابها حركة الركاب من مراكز عالمية مثل لندن ونيويورك وسنغافورة بفضل موقعها القريب من ثلث سكان العالم.

وسجلت أرباح طيران الإمارات زيادة كبيرة خلال العامين الماضيين بفضل مسارات جديدة ونمو عدد الركاب ولكن أحدث النتائج تبين أن شركة الطيران متأثرة بارتفاع أسعار الوقود وتذبذب أسعار العملات الذي أضر شركات عالمية كبرى أخرى.

وقال سوديب غاي من شركة الاستشارات أثينا أفييشن ومقرها لندن "التحدي يتعاظم .. فالإمارات ثالث أكبر شركة طيران في العالم الآن لكن الشركة تمضي قدما بلا كلل."

وتطير شركة الطيران المملوكة لحكومة دبي والتي بدأت نشاطها عام 1985 إلى 137 وجهة في 77 دولة. وحققت أرباحا في جميع سنوات تشغيلها ولم تتباطأ وتيرة النمو في عام كامل إلا مرتين في عامي 2009 و2011.

وأعلنت الشركة اليوم الثلاثاء أن صافي الربح استقر تقريبا عند 1.75 مليار درهم (475 مليون دولار) في ستة أشهر حتى نهاية سبتمبر أيلول مقابل 1.7 مليار درهم قبل عام رغم نمو عدد الركاب بنسبة 15 في المئة إلى 21.5 مليون.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة في بيان أرسل عبر البريد الالكتروني إن أسعار الوقود المرتفعة تشكل 39 بالمئة من النفقات وإن أسعار الصرف غير المواتية لا تزال تلتهم الأرباح.   يتبع