مقدمة 1-أرباح طيران الإمارات تقفز في 2012 مع استمرار التوسع

Thu May 9, 2013 1:16pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليق رئيس مجلس الإدارة)

دبي 9 مايو أيار (رويترز) - تحدت طيران الإمارات الظروف الصعبة للسوق وارتفع صافي أرباحها أكثر من 50 بالمئة في 2012 بفضل تعزيز أسطول طائراتها واجتذاب مزيد من المسافرين إلى مركزها المحلي في الخليج.

وحققت الشركة أرباحا قدرها 2.3 مليار درهم (622 مليون دولار) في السنة المالية التي انتهت في 31 مارس اذار بزيادة 52 بالمئة عن العام السابق. وتحتل الشركة المركز الرابع عالميا من حيث عدد المسافرين الدوليين وفقا لبيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا).

وبينما سجلت طيران الإمارات - أكبر مشتر في العالم لطائرات ايرباص ايه-380 العملاقة - نموا في الأرباح تكبدت اير فرانس-كيه.إل.إم الفرنسية الهولندية خسارة وسجلت لوفتهانزا الألمانية خسارة أكبر من المتوقع.

وتراهن طيران الإمارات على أن موقعها - الذي لا يبعد أكثر من أربع ساعات بالطائرة عن ثلث سكان العالم - سيظل يجتذب المسافرين على حساب مراكز عالمية أخرى مثل لندن ونيويورك وسنغافورة.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات إن استراتيجية النمو حققت فوائد كبيرة في السنة المالية الماضية التي وصفها بأنها الأفضل في تاريخ الشركة من حيث نمو الطاقة الاستيعابية.

ودخلت طيران الإمارات في تحالف لمدة عشر سنوات مع كوانتاس ايروايز في سبتمبر أيلول تمت بموجبه تحويل مركز كوانتاس للرحلات الأوروبية من سنغافورة إلى دبي.

وقالت طيران الإمارات التي تسلمت 34 طائرة جديدة عام 2012 إن أرباح مجموعة الإمارات بأكملها بلغت 3.1 مليار درهم شاملة ذراعها للخدمات الجوية شركة دناتا.

وارتفعت تكاليف الوقود 15 بالمئة إلى 27.9 مليار درهم.

وتقوم الشركة التي أنشئت عام 1985 بتسيير رحلات إلى 133 وجهة ونقلت 39 مليون مسافر العام الماضي. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)