خسائر شركة التطوير والاستثمار السياحي بأبوظبي تتفاقم في 2012

Fri May 10, 2013 2:28pm GMT
 

من ستانلي كارفالو

أبوظبي 10 مايو أيار (رويترز) - أعلنت شركة التطوير والاستثمار السياحي المملوكة لإمارة أبوظبي والتي تبني فرعين محليين لمتحف اللوفر ومتحف جوجنهايم أن خسائرها تفاقمت العام الماضي في ظل تباطؤ السوق العقارية بالإمارة وأنها قد لا تسجل أرباحا قبل سبع سنوات.

وافتتحت الشركة مجموعة من المنتجعات وسلمت مئات الفيلات في 2012 لكنها قالت إنها قد تضطر لبيع مزيد من الأصول هذا العام.

وقال المدير المالي للشركة شون أوكونور لرويترز في بيان بالبريد الإلكتروني "مازال بيع الأصول خيارا واقعيا للشركة." واضاف قوله إنه مع النجاح الذي حققته الشركة في أول صفقتين لبيع أصول فإن مجلس الإدارة سيتخذ القرار المناسب بمرور الوقت خلال عام 2013.

ولم يذكر تفاصيل عن الأصول التي باعتها الشركة.

وتستثمر أبوظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة مليارات الدولارات في السياحة والصناعة والبنية التحتية لتنويع قطاعاتها الاقتصادية بعيدا عن النفط.

لكن أسعار العقارات هبطت بشدة إذ تراجعت أسعار العقارات السكنية نحو 50 بالمئة عن مستويات الذروة في 2008.

وسجلت شركة التطوير والاستثمار السياحي خسارة صافية قدرها 2.17 مليار درهم (591 مليون دولار) في 2012 بسبب مخصصات انخفاض القيمة والإهلاك مقارنة بخسارة قدرها 1.27 مليار درهم في العام السابق.

وزادت إيرادات الشركة العام الماضي إلى 1.27 مليار درهم من 333.8 مليون درهم في 2011 بفضل بيع أصول وتسليم عدد كبير من الوحدات السكنية.   يتبع