22 تموز يوليو 2014 / 17:49 / منذ 3 أعوام

مقدمة 1-بنك أبوظبي الوطني يرفع توقعات الأرباح

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من ستانلي كارفالو وديفيد فرنش

أبوظبي 22 يوليو تموز (رويترز) - رفع بنك أبوظبي الوطني توقعاته للأرباح في عام 2014 حيث ساعده الاقتصاد القوي وارتفاع دخل الرسوم على تجاوز توقعات المحللين في نتائج أعماله للربع الثاني من العام وخفض المخصصات المتوقعة لتغطية الديون المتعثرة.

وجاءت الرسالة القوية من أكبر بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة في أعقاب نتائج قوية مماثلة لمنافسيه الرئيسيين في أبوظبي اليوم الثلاثاء.

ويتوقع خبراء اقتصاديون أن ينمو اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة 4.3 في المئة هذا العام وهو ما يعزز الطلب على الخدمات المصرفية.

ومنذ ثلاثة أشهر فقط كان بنك أبوظبي الوطني المملوك بنحو 70 في المئة لحكومة الإمارة يستخدم نبرة حذرة وقال إن ربحيته تتعرض لضغوط بفعل المنافسة الشديدة في القطاع المصرفي في دولة الإمارات وانخفاض أسعار الفائدة العالمية.

لكن البنك قال اليوم إنه استفاد من تحويل أنشطته من التركيز على الإقراض - المحرك الرئيسي التقليدي للأرباح في البنوك الخليجية - إلى الخدمات المصرفية مثل السمسرة والاستثمارات إضافة إلى انخفاض النفقات بشكل أكبر من المتوقع.

وقال جيمس بيردت المدير المالي لبنك أبوظبي الوطني للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن البنك يتوقع الآن نمو صافي ربحه ثمانية إلى عشرة في المئة هذا العام مقارنة مع ستة إلى ثمانية في المئة في وقت سابق. وحقق البنك أرباحا صافية قدرها 4.73 مليار درهم (1.29 مليار دولار) العام الماضي.

وأثار بنك أبوظبي الوطني تساؤلات حول ربحية الإقراض للبنوك في الإمارات في أبريل نيسان حيث دفعت المنافسة الفائدة التي يحصلونها من العملاء إلى الانخفاض.

وبينما زاد صافي هامش الفائدة 13 نقطة أساس في الربع الثاني عن الربع الأول فإنه لا يزال منخفضا تسع نقاط أساس عن منتصف 2013.

وقال نافيد أحمد المدير لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) ”تشكل الضغوط على الهامش مصدر قلق رئيسيا للبنك ومع ذلك يظل موقفنا محايدا إلى إيجابي فيما يتعلق بالنتائج الحالية.“

وظهر تحول البنك عن التركيز على الإقراض في هبوط نسبته 1.1 في المئة في إجمالي القروض منذ بداية عام 2014 ليصل إلى 181.7 مليار درهم. وبالمقارنة فإن بنك الخليج الأول زاد إقراضه أربعة في المئة بين الأول من أبريل نيسان و 30 من يونيو حزيران.

وقال أليكس ثيرسبي الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني إن البنك أصبح أكثر إنتقائية في إقراضه مع التركيز على العملاء الذين يتيحون للبنك أنشطة يحصل عليها رسوما في المستقبل.

وأضاف أن البنك لا يزال يزيد الإقراض في مجالات بعينها مثل تجارة التجزئة والأنشطة المصرفية التجارية.

وشكل الدخل من الأنشطة غير المرتبطة بالفائدة مساهمة كبيرة في أرباح البنك في الربع الثاني وارتفع 20.1 في المئة على أساس سنوي إلى 830 مليون درهم مع زيادة الرسوم والعمولات 26.8 في المئة.

وساعد ذلك البنك على تحقيق صافي ربح قدره 1.42 مليار درهم في الثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران بزيادة بلغت 17.5 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي متجاوزا متوسط توقعات المحللين عند 1.3 مليار درهم.

وقال بيردت إن البنك يتوقع نمو النفقات عشرة إلى 12 في المئة هذا العام مقارنة مع 12-15 في المئة في توقعات سابقة بينما سيؤدي تحسن الوضع الاقتصادي إلى خفض محتمل لمخصصات تغطية الديون المتعثرة لتصل إلى أقل من مليار درهم في عام 2014 وهو أقل مما كان متوقعا.

الدولار= 3.6730 درهم إماراتي إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below