24 تموز يوليو 2014 / 07:03 / منذ 3 أعوام

مقدمة 2-بنك الإمارات دبي الوطني يخفض توقعاته لنمو الإقراض

(لإضافة تفاصيل)

من ديفيد فرينش

دبي 24 يوليو تموز (رويترز) - خفض بنك الإمارات دبي الوطني توقعاته لنمو الإقراض في عام 2014 لكنه رفع توقعاته لربحية إقراضه هذا العام بعدما أعلن اليوم الخميس أن صافي ربحه للربع الثاني للعام قفز 34.8 في المئة متجاوزا توقعات المحللين.

وقال سوريا سوبرامانيان المدير المالي لبنك الإمارات دبي الوطني للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف لإعلان النتائج إن أكبر بنك في دبي يتوقع نمو الإقراض أربعة إلى خمسة في المئة هذا العام. ويقل ذلك عن توقعات البنك في بداية العام عند سبعة إلى ثمانية في المئة.

وقال سوبرامانيان إن هذا التغير جاء بناء على مستويات الإقراض الحالية والمنافسة الحادة في السوق. ونما إجمالي قروض البنك 1.4 في المئة فقط منذ نهاية العام الماضي.

ورغم قيامه بخفض النمو المتوقع للإقراض رفع بنك الإمارات دبي الوطني توقعاته لهامش صافي الفائدة إلى 2.7-2.8 في المئة من 2.5-2.6 في المئة.

وقال سوبرامانيان إن هامش صافي الفائدة استقر حول مستواه الحالي 2.77 في المئة رغم ضغوط المنافسة وهو ما جعل البنك يعدل توقعاته بالزيادة.

وتمتعت البنوك في دولة الإمارات العربية المتحدة بنمو قوي للأرباح في الأرباع السابقة مع استفادة القطاع من الاقتصاد المحلي القوي. وتوقع محللون في مسح أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات 4.3 في المئة هذا العام.

ورغم ذلك تشتد حدة المنافسة في الإمارات حيث يعمل 52 بنكا وتسعى البنوك لتنويع أنشطتها وتقليص الاعتماد على المصادر التقليدية للإيرادات التي يهيمن عليها الإقراض المحلي والإتجاه إلى الخدمات التي تحصل عليها رسوما إضافة إلى الاستحواذات في دول أخرى.

وحقق بنك الإمارات دبي الوطني - الذي اشترى أنشطة بي.إن.بي باريبا في مصر العام الماضي - أرباحا صافية قدرها 1.31 مليار درهم (357 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى 30 من يونيو حزيران مقارنة مع 972 مليون درهم في نفس الفترة من العام الماضي.

وجاء الرقم متجاوزا متوسط توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم لصافي ربح قدره 1.09 مليار درهم في الربع الثاني.

وارتفع سهم البنك في سوق دبي 4.2 في المئة بينما هبط مؤشر السوق 0.2 في المئة.

وتدعمت الأرباح بنمو قوي على أساس سنوي في صافي دخل الفائدة الذي ارتفع 21.6 بالمئة إلى 2.33 مليار درهم وصافي الدخل من غير الفائدة الذي صعد 37 بالمئة إلى 1.38 مليار درهم.

وجاءت الأرباح الفصلية المرتفعة أيضا رغم ارتفاع كبير في المخصصات التي قفزت 35 في المئة على أساس سنوي إلى 1.35 مليار درهم.

وكانت مخصصات خفض القيمة عاملا رئيسيا في تقليص أرباح بنك الإمارات دبي الوطني في الأعوام الماضية حيث واجه البنك صعوبات جراء تعرضه لديون شركات محلية شبه حكومية إضطرت إلى إعادة الهيكلة ولسوق العقارات المحلية التي انهارت في نهاية العقد الماضي لكنها تعافت في العامين الماضيين.

وجنب البنك جانبا كبيرا من المخصصات في العامين الماضيين لتعزيز نسبة تغطية الديون المتعثرة.

وتحسنت تلك النسبة إلى 64.7 في المئة في نهاية يونيو حزيران من 52.7 في المئة في الإطار الزمني نفسه من العام الماضي وزادت أربع نقاط مئوية عن مثيلتها في نهاية الربع الأول.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك شاين نيلسون في أبريل نيسان إن الاقتصاد المحلي المنتعش سيمكنه من مواصلة تعزيز الأرباح ونسب تغطية القروض المتعثرة دون الحاجة إلى تجنيب مخصصات كبيرة.

ورغم الارتفاع الكبير في المخصصات في نتائج الأعمال الأخيرة إلا أن نيلسون أبدى سعادته بالأداء الحالي للبنك والذي أتاح له مواجهة أي مخاوف تتعلق بمشكلات موروثة. (إعداد علاء رشدي - للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below