13 آب أغسطس 2014 / 09:49 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-طاقة أبوظبي تتحول للربحية في الربع/2 وتلغي صفقات بالعراق والهند

(لإضافة تفاصيل)

من ستانلي كارفالو

دبي 13 أغسطس آب (رويترز) - تحولت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) إلى الربحية في الربع الثاني من العام وقالت إنها تخلت عن خطط استحواذ في الهند والعراق لتعزيز تدفقاتها النقدية وتقليص مديونيتها.

ويؤكد هذا الإعلان تحولا في استراتيجية الشركة التي طالما كانت أحد أنشط مستثمري أبوظبي في الخارج وتملك أصولا في أنحاء العالم من بينها منشآت لإنتاج النفط في بحر الشمال ومحطات للكهرباء في الهند وغانا والمغرب.

وتخلى كونسورتيوم بقيادة طاقة عن خطط لشراء محطتي كهرباء في ولاية هيماتشال براديش بشمال الهند من جايبراكاش لمشاريع الكهرباء الهندية مقابل 1.6 مليار دولار الشهر الماضي وعزت ذلك إلى تغير في استراتيجية الشركة.

وقالت طاقة المملوكة لحكومة أبوظبي اليوم الأربعاء إنها أنهت أيضا محادثات لشراء 50 بالمئة في محطة كهرباء السليمانية بمنطقة كردستان العراق والتي تبلغ طاقتها ألف ميجاوات.

وقال متحدث باسم طاقة "قمنا بإعادة ترتيب برنامجنا للنمو ولم يعد الاستحواذ يناسب استراتيجيتنا."

وأضاف "من المتوقع أن يحسن الانسحاب التدفق النقدي ويقلص المديونية مع مرور الوقت ويحقق أداء ماليا أقوى."

لكن طاقة ما زالت ملتزمة بعملياتها الحالية في الهند وستواصل تطوير أنشطة النفط والغاز في امتياز اتروش بإقليم كردستان العراق رغم أنها علقت عملياتها هناك هذا الشهر بسبب تصاعد الاضطرابات السياسية.

وقالت الشركة إنها حققت أرباحا صافية بلغت 239 مليون درهم (65.1 مليون دولار) في ربع السنة المنتهي في 30 يونيو حزيران مقارنة مع خسارة قدرها 172 مليون درهم قبل عام بدعم من إنتاج قياسي للنفط والغاز.

وذكرت في بيان أن إيراداتها من أنشطة النفط والغاز قفزت 47 بالمئة في الربع الثاني إلى 3.08 مليار درهم بفضل ارتفاع الإنتاج في بريطانيا وأمريكا الشمالية إلى جانب التأثير الإيجابي لأسعار السلع الأولية.

وقالت طاقة إنها لا تخطط لإصدار سندات جديدة قبل عام 2017 وتتوقع أن تسدد ما عليها من مستحقات لعام 2016 "بفضل تحسن مستوى التدفق النقدي التشغيلي وعوائد بيع الأصول" دون أن تحدد نوع هذه الأصول.

وأضافت أنها حققت سيولة بقيمة خمسة مليارات دولار في نهاية يونيو حزيران تتضمن 1.1 مليار دولار سيولة نقدية.

وقفز سهم الشركة 4.6 بالمئة بعد إعلان النتائج ليقلص خسائره التي تكبدها منذ بداية العام إلى 24.5 بالمئة. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below