الاتحاد الوطني الإماراتي يتوقع نموا محدودا للربح والقروض 2016

Mon Feb 29, 2016 6:12pm GMT
 

من ستانلي كارفالو

أبوظبي 29 فبراير شباط (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لبنك الاتحاد الوطني اليوم الاثنين إن البنك الذي مقره أبوظبي لا يتوقع نموا كبيرا للأرباح والإقراض في 2016 لكنه قد يلجأ إلى سوق السندات هذا العام لجمع التمويل.

كان وزير الاقتصاد الإماراتي قال الأسبوع الماضي إن بلاده ستجد صعوبة في دفع اقتصادها للنمو أكثر من ثلاثة بالمئة هذا العام ويقدر المسؤولون نمو 2015 بما بين ثلاثة و3.5 بالمئة.

وبدأ أثر النمو المنخفض ينتقل بالفعل إلى أرباح بعض البنوك بالإمارات العربية المتحدة.

وفي موسم متباين لنتائج الربع الأخير من العام الماضي كان الاتحاد الوطني من أسوأ البنوك أداء حيث تراجعت أرباحه 55 بالمئة على أساس سنوي.

وقال الرئيس التنفيذي محمد نصر عابدين للصحفيين على هامش الاجتماع السنوي لمساهمي البنك "أعتقد أنه سيكون من الصعب أن يرتفع معدل النمو في 2016."

وبعد أن شهد مستويات تجنيب المخصصات تقفز 44 بالمئة على أساس سنوي في الربع الرابع و59 بالمئة للعام قال عابدين إنه يتوقع أن يكون حجم السيولة المجنبة للقروض الرديئة في 2016 مساويا للعام الماضي أو أقل.

واستبعد قفزة كبيرة في نمو القروض. وحقق البنك زيادة سبعة بالمئة في 2015.

وبحسب عابدين فقد يطرق البنك سوق السندات في 2016 في ضوء التوقعات باستقرار مستويات ودائعه مشيرا إلى عدم استخدام معظم برنامج سندات قيمته ثلاثة مليارات دولار حتى الآن.

وسارعت البنوك الخليجية إلى جمع الأموال في الأشهر الأخيرة بسبب شح السيولة الناجم عن أسعار النفط المنخفضة لكن تقلبات سوق السندات في الفترة الأخيرة عرقلت إصدارات الديون رغم عقد البنوك لقاءات مع المستثمرين للترويج لعمليات محتملة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)