المركزي الإماراتي يطلق تسهيل إعادة شراء لشهادات الايداع الإسلامية

Wed Jun 22, 2011 9:29pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

أبوظبي 22 يونيو حزيران (رويترز) - أظهرت وثيقة اليوم الأربعاء أن مصرف الإمارات المركزي سيطلق يوم الخميس تسهيلا لإعادة شراء شهادات الإيداع الإسلامية وذلك لتوفير السيولة للبنوك العاملة في البلاد.

وينظر إلى الافتقار لأدوات لإدارة السيولة كأحد التحديات الأساسية لصناعة التمويل الإسلامي الناشئة التي لديها أصول على مستوى العالم تقترب قيمتها من تريليون دولار. وتحظر الشريعة الإسلامية الفائدة ولذا تستبعد معظم أدوات التعامل بين البنوك.

وقال البنك المركزي في تعميم اطلعت عليه رويترز إن التسهيل الموافق لأحكام الشريعة سيقبل شهادات الإيداع الإسلامية للبنك المركزي كضمان وإنه يهدف إلى توفير مصدر سيولة للبنوك.

وأظهر التعميم أن التسهيل الجديد يقوم على مفهوم المرابحة.

والمرابحة هي عقود بيع تستخدم عادة في صفقات السلع الأولية التي تتضمن الشراء من مورد مستقل ثم البيع بسعر متفق عليه يتضمن نفقات المؤسسة وربحا إضافيا.

وأطلق مصرف الامارات المركزي في نوفمبر تشرين الثاني مزادات لشهادات إيداع إسلامية شهدت أحجامها زيادات مطردة.وتحتفظ البنوك بشهادات بلغت قيمتها 12 مليار درهم (3.3 مليار دولار) في أبريل نيسان تشكل عشرة في المئة من إجمالي حجم الشهادات بحسب ما أظهرته بيانات البنك.

ويشكل التمويل الإسلامي نحو 17 في المئة من الأصول المصرفية في دولة الامارات العربية المتحدة ثالث أكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

وتتقيد السياسة النقدية لمصرف الامارات المركزي بربط الدرهم بالدولار. ويستخدم المصرف المركزي مزادات شهادات الإيداع وتسهيلات إعادة الشراء ضمن وسائل أخرى لتنظيم السيولة المالية في النظام المصرفي.

ع ر- م ل (قتص)