صناعة التمويل الإسلامي في الخليج تتطلع إلى مجلس شرعي موحد

Wed Jun 8, 2011 5:04pm GMT
 

دبي 8 يونيو حزيران (رويترز) - قال عالم إسلامي بارز اليوم الأربعاء إن صناعة التمويل الإسلامي في الخليج تتحرك صوب مجلس شرعي مركزي مع انضمام مستشارين شرعيين من دول رائدة إلى مجلس إماراتي موحد.

وقال حسين حامد حسان في افتتاح مؤتمر عن حوكمة الشركات في التمويل الإسلامي إن هذا المجلس الشرعي -الذي بدأ اجتذاب المستشارين الشرعيين من مؤسسات إسلامية محلية قبل عامين- بات يضم عضوين من السعودية وعضوا من الكويت وآخر من قطر.

وأضاف أنه يوجد مجلس شرعي شبه موحد لمنطقة الخليج. وقال إنه في غضون خمس إلى عشر سنوات سيكون للجميع مجلس شرعي واحد.

ويمثل المستشارون الأعضاء في هذا المجلس أيضا مجالس شرعية في بنوك بعينها ولذلك فإنهم سينقلون الفتاوى التي يصدرها المجلس المركزي إلى مؤسساتهم.

وقد تحقق تقدم في الأمر لكن لا تزال هناك اختلافات في آراء فقهية وهو ما يحول دون الوصول إلى مجلس خليجي مركزي بسرعة.

وقال ناصر السعيدي المدير التنفيذي لمعهد حوكمة الذي أصدر 55 توصية للمؤسسات المالية الإسلامية في وثيقة سياسات إن وجود مجلس خليجي موحد سيعزز حوكمة الشركات داخل الصناعة المتنامية.

وأضاف أن إنشاء مجلس مركزي هو الخطوة الأولى لكنها ستحتاج إلى دعم من الجهات التنظيمية لكي تصبح فتاواه نافذة.

ع ه - م ل (قتص)