9 حزيران يونيو 2011 / 17:34 / منذ 6 أعوام

مسؤول خليجي: احتياطيات المنطقة ينبغي أن تكون اكثر تنوعا

(لإضافة تفاصيل)

من مارتن دوكوبيل

دبي 9 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول ببنك مركزي خليجي اليوم الخميس إن احتياطيات البنوك المركزية بالمنطقة ينبغي أن تكون اكثر تنوعا على المدى البعيد وإن أي تخلف أمريكي عن سداد الديون سيضع ضغوطا نزولية على الدولار ويغذي التضخم.

ودول الخليج العربية المصدرة للنفط التي تربط معظمها عملاتها بالدولار الأمريكي من الحائزين الرئيسيين لسندات الخزانة الأمريكية وأصول أخرى في الولايات المتحدة في ظل تسعير النفط بالدولار حيث تشكل إيرادات النفط المصدر الرئيسي لدخل حكوماتها.

وقال خالد الخاطر المسؤول بمصرف قطر المركزي لرويترز إن احتمال تخلف الولايات المتحدة عن السداد ”مصدر قلق للدول التي لديها استثمارات مقومة بالدولار الأمريكي. ستفقد قيمتها.“

وأضاف ”ثانيا... هذا سيضع مزيدا من الضغوط النزولية على سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الأخرى لذا سيكون هناك مزيد من الضغوط التضخمية.“

وبقي التضخم في منطقة الخليج التي تعتمد على استيراد معظم احتياجاتها الغذائية في مستوى منخفض في خانة الآحاد هذا العام وصعد في الكويت إلى 5.3 في المئة في أبريل نيسان.

لكن يتوقع محللون مزيدا من ضغوط الأسعار في الأشهر القادمة بفعل ارتفاع نفقات الغذاء وضعف الدولار وزيادة الإنفاق الحكومي في أعقاب اضطرابات في المنطقة.

وسئل ان كان هذا سيؤثر على سياسة الاحتياطيات للبنوك المركزية الخليجية فقال ”بغض النظر عن هذا الموضوع رأيي دائما هو أن على الدول أن تنوع محافظها بصورة أكبر على المدى البعيد.“

ويعتقد عدد متزايد من الأعضاء الجمهوريين في الكونجرس الأمريكي إن عجزا نظريا عن السداد ربما يكون ثمنا لحمل البيت البيت الأبيض على إجراء خفض حاد في الإنفاق.

وأثار هذا الموقف انتقادات في انحاء العالم رغم أن الأسواق ترى أن مخاطر التعثر ضعيفة.

وقالت الصين وهي أكبر حائز في العالم لأصول أمريكية يوم الأربعاء إن نوابا جمهوريين بالكونجرس الأمريكي ”يلعبون بالنار“ عندما يبحثون عدم سداد الديون ولو لفترة وجيزة كأداة لإجبار الحكومة على خفض أعمق للإنفاق.

والكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي تربط عملتها بسلة من العملات رغم ثقل الدولار فيها. وألغت الكويت ربط عملتها بالدولار في عام 2007 في محاولة لكبح جماح التضخم.

وامتنعت البنوك المركزية في الكويت والبحرين عن التعليق على موضوع تنوع الاحتياطيات بينما لم تجب البنوك المركزية في السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وقطر على الأسئلة.

وتتابع الأسواق المالية الجدل الدائر في الولايات المتحدة لكنها ترى مخاطر التعثر ضعيفة.

وبددت أسعار سندات الخزانة الأمريكية المكاسب التي حققتها في أوائل التعاملات اليوم ليتم تداولها مستقرة نسبيا دونما تغير يذكر.

وقال سلطان ناصر السويدي محافظ مصرف الامارات المركزي الأسبوع الماضي إن البنوك المركزية الخليجية لا تزال تعتبر سندات الخزانة الأمريكية استثمارا آمنا ولا تغير في سياساتها.

ولا تفصح البنوك المركزية في الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم عادة عن تفاصيل مكونات احتياطياتها من النقد الأجنبي وتعتبر سياسة الاحتياطيات من الموضوعات الحساسة.

ع ر- م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below