قمة رويترز-موديز: المستثمرون حذرون بشأن دبي وكياناتها شبه الحكومية

Mon Oct 24, 2011 12:37pm GMT
 

من شاهين باشا وامران ابوكار

دبي 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال عضو منتدب في مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني اليوم الإثنين إن المستثمرين يتوخون الحذر بشأن قدرة بعض الكيانات شبه الحكومية في دبي على إعادة تمويل ديونها رغم جهود الإمارة لاستعادة الثقة في عافيتها المالية.

وقال ديفيد ستيبلز العضو المنتدب لمالية الشركات لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا في موديز إنه بينما تحقق سلطة المنطقة الحرة في جبل علي ومركز دبي المالي العالمي للاستثمارات تقدما بشأن ديون بقيمة 1.25 مليار دولار وملياري دولار تستحق في العام المقبل إلا أنه مازالت هناك ضبابية بشأن كيفية إعادة تمويل هذه الديون.

وأضاف ستيبلز متحدثا في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط "هناك علامة استفهام في أعين المستثمرين بشأن كيفية إنجاز ذلك. دبي ينبغي أن ينظر إليها باعتبارها داعمة ودبي يفترض أن تكون داعمة.

"يساور المستثمرين قلق لأن رغبة دبي في المساعدة قد لا تتحول إلى قدرة" في إشارة إلى قدرة الإمارة على تمويل الفجوة.

وقال تقرير لبنك الاستثمار جيه.بي مورجان نشر في وقت سابق من الشهر الجاري إن الكيانات شبه الحكومية في دبي يمكنها سداد أو إعادة تمويل ديون بنحو 14 مليار دولار تستحق في العام المقبل بسهولة نسبية.

ومازال تصنيف المنطقة الحرة في جبل علي ومركز دبي المالي العالمي للاستثمارات يظهر احتمالات منخفضة للتخلف عن السداد إذ أنه عند ‪B2‬ وB3‬ على الترتيب.

وقال ستيبلز إنه إذا تصدت الشركتان لاحتياجات إعادة التمويل فإن تصنيفهما قد يتحسن.

وتسعى دبي لاستعادة مصداقيتها بين المستثمرين الذي نزحوا بعدما أعلنت مجموعة دبي العالمية المملوكة لحكومة الإمارة في 2009 أنها ستعيد هيكلة ديون بقيمة 25 مليار دولار.   يتبع