تحليل: العقوبات النفطية على إيران.. لعبة القط والفأر

Wed Mar 7, 2012 12:47pm GMT
 

من بيج ماكي

لندن 7 مارس اذار (رويترز) - تمتلك العقوبات الدولية سجلا حافلا بالنجاحات والإخفاقات وطالما استطاعت النخبة التنفيذية في قطاع النفط الإيراني تلافي آثارها على مدار عقود.

ومع إحكام واشنطن وحلفائها الخناق على طهران بسبب برنامجها النووي تستحدث إيران طرقا جديدة لبيع نفطها من خلال عرض صفقات خاصة على حليفتيها الصين والهند وعبر توصيل النفط إلى العملاء ومقايضته بالذهب والحبوب أيضا.

وقالت مصادر تعمل في تجارة وشحن النفط لرويترز إن طهران ربما تستخدم أساليب لجعل نفطها أكثر قابلية للبيع بالأسواق الدولية من خلال نقله عبر ناقلات متعددة وخلط الخام لتمويه مصدره الأصلي. وطلبت هذه المصادر عدم كشف هويتها لحساسية العلاقات التجارية.

وأضافت المصادر أن واشنطن ولندن وبروكسل تبذل كل ما بوسعها لوضع عقبات في طريق إيران لكن الأخيرة محنكة في الأسواق. وأوردت المصادر عدة وسائل يمكن لايران من خلالها تلافي العقوبات وإيصال نفطها إلى الأسواق.

وتعني هذه الوسائل أن تبيع إيران النفط بأسعار مخفضة وهو ما يضر بدخلها لكنه قد يعود في الوقت نفسه بأرباح طائلة على العملاء والوسطاء.

ويقول مسؤول تنفيذي بإحدى شركات النفط الكبرى "الإيرانيون يتمتعون بقدرة عالية على المبادرة والابتكار وقادرون على التغلب علينا بذكائهم."

والمناورة ليست جديدة على ايران.

ففي عام 1995 انهمك كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع النفط الإيراني بتعديل دفاتر بيع النفط حين حظرت واشنطن استيراد 600 ألف برميل يوميا من الخام الإيراني سعيا لإثناء طهران عن امتلاك أسلحة نووية.   يتبع