مقابلة-ستاندرد اند بورز تترك النظرة المستقبلية لديون أبوظبي مستقرة

Tue May 24, 2011 7:28pm GMT
 

من محمود حبوش

دبي 24 مايو ايار (رويترز) - قالت مؤسسة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني اليوم الثلاثاء إن النظرة المستقبلية الائتمانية لأبوظبي مستقرة رغم الاضطرابات الإقليمية وإن الإمارات العربية المتحدة لم تكلفها بمنح تصنيف للدولة الخليجية.

وتحمل امارة أبوظبي التي تشكل أكثر من 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي للإمارات -ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم- تصنيف ‪AA‬ من ستاندرد اند بورز ومن مؤسسة فيتش المنافسة.

وقال موريتس كريمر رئيس التصنيفات الائتمانية السيادية لمنطقة أوروبا في ستاندرد اند بورز لرويترز في مقابلة "النظرة المستقبلية مستقرة في الوقت الراهن." وأضاف "نعتقد أن المخاطر متوازنة تماما لذلك ليس هناك رفع أو خفض وشيك."

وتلقى الجدارة الائتمانية للإمارة دعما من حصتها التي تبلغ عشرة بالمئة من احتياطيات النفط العالمية.

ولم تشهد الإمارات احتجاجات شعبية كتلك التي تحدت نظامي الحكم في البحرين وسلطنة عمان المجاورتين.

وقال كريمر إن المؤشرات الاقتصادية والمالية لأبوظبي واحتياطياتها النفطية الضخمة تجعلانها في موقف موات للغاية يضاهي البلدان الأفضل تصنيفا مثل النرويج.

وتخطط أبوظبي لجعل إصدارات السندات السيادية تحت إدارة مركزية وتحجيم الإصدارات غير المنضبطة من الشركات الحكومية عن طريق إنشاء مكتب لإدارة الدين.

وأقر المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات قانونا جديدا للدين العام في ديسمبر كانون الأول ممهدا الطريق لأول إصدار سندات سيادي من الدولة الخليجية. وسئل كريمر إن كانت ستاندرد اند بورز تعتزم تصنيف الإمارات فقال إن الدولة الخليجية لم تطلب تصنيفا حتى الآن.   يتبع