كبار مستثمري الخليج يعززون استثماراتهم في أفريقيا

Thu Jan 3, 2013 11:46am GMT
 

من ميرنا سليمان

دبي 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - تعزز شركات الخليج الثرية استثماراتها في أراضي أفريقيا الشاسعة ومواردها البكر مما يعكس نقلة نوعية لمستثمرين دأبوا على توجيه بوصلة أموالهم نحو الأصول الأمريكية والأوروبية.

أحد الدوافع وراء هذه النقلة سلبي. فمع تأثر أسواق الولايات المتحدة وأوروبا بمشاكل الديون الحكومية لم تعد هذه المناطق جاذبة لبعض المستثمرين الخليجيين مثلما كانت قبل بضع سنوات فحسب.

لكن هناك دوافع إيجابية ايضا لهذا التحول منها النمو الاقتصادي السريع في أفريقيا وبزوغ الطبقة الوسطى التي تنفق من سعة والشعور بأن أجزاء كبيرة من القارة أصبح لديها بيئة حوكمة واستقرار سياسي أفضل.

كما تتمتع أفريقيا بعاملي جذب أخرين لبلاد الخليج القاحلة. فهي مصدر للغذاء وللأراضي الصالحة للزراعة كما انطلقت أفريقيا في طفرة لإنشاء بنيتها التحتية تعيد إلى الأذهان طفرة الإنشاءات التي شهدها الخليج العقد الماضي. وبوسع أفريقيا الاستفادة من خبرة الخليج في تطوير المطارات والموانيء وشبكات الاتصالات بسرعة مذهلة.

ويرى تنفيذيون أن محصلة كل هذا هو تسارع تدفق أموال الخليج على أفريقيا العام الماضي مما قد يصبح عاملا مهما في نمو القارة.

يقول أحمد هيكل رئيس مجلس إدارة شركة القلعة ‭‭‭ ‬‬‬ إحدى أكبر شركات الاستثمار المباشر بالشرق الأوسط والتي تدير أصولا قيمتها 9.5 مليار دولار "أرى أن المستثمرين الخليجيين يميلون نحو أفريقيا. أي فرصة هناك تخطف انتباههم."

وأضاف "أفريقيا تكتسب المزيد من الأهمية بسبب مواردها الطبيعية وتركيبتها السكانية وتطور الحوكمة."

وانطلقت الطفرة الاقتصادية في أفريقيا في توقيت مناسب لدول الخليج التي تتراكم لديها أموال طائلة بفضل ارتفاع أسعار النفط وتستطيع استثمارها في أفريقيا.   يتبع