مقابلة: دبي تأمل في أن تصبح وجهة عالمية للتمويل الإسلامي بطرح معايير جديدة

Sun Feb 3, 2013 1:05pm GMT
 

من اندرو تورشيا

دبي 3 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤول بسوق دبي المالي إن الإمارة تتطلع لأن تصبح مركزا عالميا رئيسيا للسندات الإسلامية (الصكوك) من خلال طرح معايير أكثر تفصيلا تضمن امتثال إصدارات الصكوك وتداولاتها لروح الشريعة وليس لنصوصها الحرفية فحسب.

وتأمل الإمارة في أن تسهم المعايير الجديدة في تقليل حدة الخلافات بين الفقهاء والمصدرين والمستثمرين فيما يخص هياكل أدوات الدين المجازة شرعا وأن تجذب مزيدا من الأعمال إلى سوقها.

وقال معبد علي الجارحي عضو الهيئة المشرفة على الأنشطة الإسلامية في سوق دبي المالي إن القواعد الجديدة ستطمئن حملة الصكوك ومتداوليها.

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى رويترز الأسبوع الماضي "بهذه الطريقة ستضبط دبي وسوق دبي المالي ايقاع وضع المعايير لهذه الأدوات المالية في أنحاء العالم."

ونشرت شركة سوق دبي المالي التي تدير بورصة دبي الشهر الماضي مقترحات بهذا الشأن ومنحت القطاع حتى 28 فبراير شباط لإبداء الآراء فيها. وتعتزم الشركة عقد جلسة استماع مطلع مارس اذار تمهيدا لإصدار الصيغة النهائية للمعايير بنهاية مارس.

ويبدو هذا الجدول الزمني سريعا للغاية مقارنة بالإيقاع البطيء للمناقشات حول إصلاح الصناعة والتي تجري في أغلب أنحاء سوق التمويل الإسلامي عالميا. وهذا يدل على أن دبي ترى فرصة في النمو القوي لسوق الصكوك العالمية.

وحسب بيانات تومسون رويترز ارتفعت إصدارات الصكوك الجديدة إلى نحو 121 مليار دولار عالميا خلال 2012 من حوالي 85 مليارا خلال 2011. وتعد كوالالمبور ولندن المركزين الرئيسيين للصكوك عالميا.

وأعلن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مطلع الشهر الماضي أنه سيطلق خطة لتطوير قطاع الأنشطة الإسلامية في الإمارة.   يتبع