حصري-مجلس أبوظبي للاستثمار يسعى للتخارج من بنك منغولي لخلاف بشأن الحوكمة

Tue Jan 28, 2014 12:50pm GMT
 

من لورنس وايت

هونج كونج 28 يناير كانون الثاني (رويترز) - يسعى مجلس أبوظبي للاستثمار للتخارج من جولومت بنك أكبر بنك خاص في منغوليا بسبب مخاوف بخصوص ضعف معايير الحوكمة بالبنك وذلك وفق ما أظهرته وثائق وذكره مصدر مطلع.

وقال المصدر وتقرير مراجعة خارجي اطلعت عليه رويترز إن مجلس أبوظبي للاستثمار الذي أقرض جولومت 25 مليون دولار في 2010 يسعى لاسترداد القرض بعد 15 شهرا من الاضطراب داخل البنك رصد خلالها المراجعون مواطن خلل إداري خطيرة.

وقال المصدر إن هناك نزاعا حاليا بين مجلس أبوظبي والبنك المنغولي حول ما إذا كان يحق للمجلس استرداد القرض الذي يبلغ أجله خمس سنوات قبل استحقاقه وأحيلت المسألة إلى إجراءات تحكيم سرية في لندن. ورفض المصدر إعطاء مزيد من التفاصيل.

وتظهر اتهامات مجلس أبوظبي للاستثمار بخصوص سوء الإدارة داخل جولومت الذي يحوز نحو ربع الودائع في منغوليا المخاوف الأوسع نطاقا التي عبرت عنها وكالات التصنيف الإئتماني والبنك الدولي في الأشهر الماضية من ضعف الحوكمة داخل بنوك البلاد.

وجاء توقيع اتفاق القرض الأصلي بين البنك ومجلس أبوظبي للاستثمار وهو ذراع استثمارية لحكومة أبوظبي وسط اهتمام أجنبي متزايد بالاستثمار في منغوليا وثروتها المعدنية أدى بدوره إلى نمو قوي في إقراض البنوك.

وامتنع جولومت عن التعليق.

وبدأت الخلافات بين مجلس أبوظبي للاستثمار وجولومت في 2012 حينما رفعت إيتوشو كورب اليابانية التي تصنع معدات البناء والتعدين دعوى قضائية مطالبة البنك بدفع 43 مليون دولار قالت إن البنك مدين بها بموجب خطابات ائتمان أصدرها في 2007 و2008.

وخطابات الائتمان أحد أشكال الضمانات البنكية لتسهيل التجارة. وفي تلك الحالة قالت إيتوشو إن جولومت ضمن الدفع لها نيابة عن أحد عملائه وهو شركة ألتان دورنود لتعدين الذهب في منغوليا مقابل شراء معدات من الشركة اليابانية.   يتبع