1 أيلول سبتمبر 2014 / 08:49 / منذ 3 أعوام

مقدمة 2-الإمارات دبي الوطني يتطلع لبيع سندات لتعزيز رأس المال

(لإضافة تأكيد الإصدار والجولة الترويجية وتفاصيل)

من ديفيد فرنش

دبي أول سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وثيقة من مديري إصدار سندات اليوم الاثنين إن الإمارات دبي الوطني أكبر بنوك دبي ينوي بيع سندات بالحجم القياسي لتعزيز رأس المال والاستفادة من الأوضاع المواتية بالسوق لتقوية احتياطياته.

وقالت الوثيقة إن البنك فوض سيتي جروب وكومرتس بنك ودويتشه بنك ومورجان ستانلي وستاندرد تشارترد ووحدة الأنشطة المصرفية الاستثمارية للبنك نفسه بترتيب اجتماعات مع المستثمرين قبيل إصدار محتمل مؤكدا بذلك ما قالته مصادر مصرفية لرويترز في وقت سابق اليوم.

وتصدر السندات الدولارية التي ستعزز رأس المال الأساسي بأجل دائم ولا يمكن أن يستردها البنك إلا بعد ست سنوات وستكون بالحجم القياسي مما يعني أنها لن تقل على الأرجح عن 500 مليون دولار.

وقال الإمارات دبي الوطني في عرض توضيحي للمستثمرين حصلت عليه رويترز إنه ينتهز الفرصة لتحسين جودة رأس المال بعد سداد كل الدعم المقدم من وزارة المالية الإماراتية في وقت سابق هذا العام إلى جانب العمل على تلبية المتطلبات العالمية لزيادة رؤوس أموال البنوك.

وقال ”زادت البنوك في أنحاء العالم نسب رأس المال من المستوى الأولى في السنوات القليلة الماضية استجابة للتغيرات التنظيمية (بازل 3) وتوقع الأسواق المالية تقوية الميزانيات.“

وتلك هي المرة الثانية خلال 18 شهرا التي يبيع فيها البنك سندات لتحسين رأس المال الأساسي. كان البنك باع في مايو أيار 2013 إصدارا قيمته مليار دولار بكوبون 5.75 بالمئة. وبحسب بيانات لتومسون رويترز بلغ عائد ذلك الإصدار 5.795 بالمئة في الساعة 1215 بتوقيت جرينتش.

وسدد البنك الشريحة الأخيرة من دعم حكومي قيمته الإجمالية 12.6 مليار درهم (3.43 مليار دولار) في يوليو تموز كان جزءا من حزمة قيمتها 70 مليار درهم أعطيت لكل البنوك في الإمارات العربية المتحدة عام 2008 في خضم الأزمة المالية العالمية.

وقالت البنوك المرتبة إن الجولات الترويجية لإصدار السندات الجديد ستجري في الإمارات يوم الخميس وفي لندن وهونج كونج يوم الثامن من سبتمبر أيلول وفي سنغافورة يوم التاسع منه.

احتياطيات فوق المتوسطة

وأعاد بنك الإمارات دبي الوطني بناء ربحيته في الفصول الأخيرة بعد الانهيار العقاري وأزمة الديون شبه السيادية في دبي قرب نهاية العقد الماضي والتي أجبرته على تجنيب مخصصات كبيرة للقروض الرديئة.

وظلت المخصصات مرتفعة في 2014 مع قيام البنك بتجنيب السيولة للوقاية من مشاكل محتملة في المستقبل لكن انتعاش الاقتصاد المحلي قفز بالربحية مقارنة مع العام الماضي.

وبلغت نسبة رأس المال الأساسي 15.6 بالمئة في نهاية يونيو حزيران. وينسجم ذلك مع السائد في بنوك إقليمية كثيرة.

لكن العرض التوضيحي قال إن البنك ”ينوي المحافظة على مستويات فوق المتوسطة لرأس المال“.

وقال سوريا سوبرامانيان المدير المالي للبنك في عدد من المناسبات هذا العام إن البنك لا ينوي جمع تمويل ما لم تتوافر الفرصة للقيام بذلك بتكلفة منخفضة.

وفي الأيام الأخيرة أعلنت كيانات خليجية أخرى مثل حكومتي البحرين والشارقة عن خطط لطرق أبواب سوق السندات.

وتأمل تلك الجهات في الحصول على شروط جيدة مستفيدين من تدني تكاليف الاقتراض وارتفاع الطلب الاستثماري على السندات الخليجية الذي من المتوقع أن يبدد أي مؤثرات سلبية للقلاقل في العراق وسوريا.

الدولار = 3.6729 درهم إماراتي إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below