قرب انتهاء مهلة السداد لصندوق ماليزي وسط خلاف مع آيبيك

Thu Apr 21, 2016 12:44pm GMT
 

هونج كونج 21 أبريل نيسان (رويترز) - تنتهي مطلع الأسبوع المقبل فترة السماح النهائية لسداد مدفوعات فوائد بقيمة 50 مليون دولار مستحقة على صندوق وان.ام.دي.بي الماليزي من إصدار سندات في الوقت الذي يقول فيه الصندوق إن شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) الإماراتية حملت على عاتقها مسؤولية سداد مدفوعات الفائدة تلك.

وفي حين من المتوقع على نطاق واسع سداد الفائدة على السندات البالغة قيمتها 1.75 مليار دولار فإن الخلاف بين الجانبين المنخرطين أصلا في خلاف أوسع نطاقا خلق مخاوف في الأسواق وترك حائزي السندات في انتظار المدفوعات التي حل أجل استحقاقها يوم الاثنين.

ويقول الصندوق الماليزي إن الفائدة مستحقة على آيبيك بعد اتفاق تم التوصل إليه في الرابع من يونيو حزيران 2015. وتعطي الشروط الخاصة بتلك السندات مهلة مدتها خمسة أيام لسداد مدفوعات الفائدة.

كانت شركة وان.ام.دي.بي إنرجي (لانجات) أصدرت السندات التي تستحق في 2022 ووافقت آيبيك على دفع الفائدة المستحقة مقابل تعهدات محددة بتحويل أصول وسيولة إلى شركة الاستثمارات البترولية الدولية.

وقالت آيبيك الأسبوع الماضي إنها ألغت اتفاق العام الماضي الذي وافقت بموجبه على دفع مليار دولار نقدا وتحمل المدفوعات الخاصة بدين قيمته 3.5 مليار درهم مستحق على صندوق وان.ام.دبي.بي.

وقالت آيبيك إن الصندوق ووزارة المالية الماليزية لم يفيا بالتزامات من بينها مدفوعات بقيمة 1.1 مليار دولار مضافة إليها الفائدة وإنهما صارا متعثرين.

وأقر وان.ام.دي.بي يوم الاثنين بوجود "خلاف نشأ بين آيبيك والجهة المصدرة (للسندات) يتعلق ضمن أمور أخرى بالتزامات الجهة المصدرة تجاه آيبيك وما يقابلها من التزامات على آيبيك" وقال إن آيبيك لم تدفع الفوائد المستحقة على السندات.

وطرح وان.ام.دي.بي السندات التي تستحق في 2022 للاكتتاب العام بالفعل لكن السندات التي تستحق في 2023 تضررت من الأحداث الأخيرة وسط حالة ارتباك بشأن السبب وراء بقاء المدفوعات في نطاق الاستحقاق. والسندات المستحق سداد فوائدها غير حاصلة على تصنيف بالإضافة إلى أنها مطروحة في إصدار خاص.

وهبطت السندات التي تستحق في 2023 إلى مستوى متدن بلغ 78 سنتا لكنها تعافت بعد ذلك إلى أن وصلت إلى 90 سنتا مع شعور المستثمرين بالارتياح لتصريحات الصندوق الماليزي التي قال فيها إنه والكيانات التابعة له "سينفذون جميع التزاماتهم الأخرى في أي ترتيبات مالية وإن لديهم السيولة الكافية لذلك". (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)