مقدمة 1-تقرير: نخيل دبي تجري محادثات لتمديد قرض بقيمة 2.2 مليار دولار

Sun Feb 17, 2013 11:20am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليق)

17 فبراير شباط (رويترز) - نقلت صحيفة ذا ناشونال الإماراتية عن رئيس مجلس إدارة نخيل التي تبني جزرا صناعية على شكل نخيل قوله إن الشركة العقارية المثقلة بالديون تجري محادثات لتمديد قرض بقيمة ثمانية مليارات درهم (2.18 مليار دولار) يستحق في 2015.

وقالت ذا ناشونال التي تصدر في أبوظبي إن علي راشد لوتاه قلل من المخاوف بشأن قدرة نخيل على سداد ديونها التي تتضمن أيضا صكوكا بقيمة 3.8 مليار درهم تستحق في أغسطس آب 2016.

كانت شركة البناء المملوكة لحكومة دبي اتفقت على إعادة هيكلة ديون قيمتها 16 مليار دولار في 2011 وقلصت خططا لمشروعات ضخمة مثل بناء برج بارتفاع ألف متر بعدما أصبحت من أبرز ضحايا الانهيار العقاري في دبي.

وساهمت ديون نخيل التي كانت تملكها حينئذ مجموعة دبي العالمية في إشعال أزمة ديون الإمارة عام 2009. وساعدت عملية إنقاذ في اللحظات الأخيرة من جانب أبوظبي على تفادي تخلف نخيل عن سداد مستحقات سندات في ديسمبر كانون الأول 2009.

وقال لوتاه للصحيفة "نجري محادثات مع مؤسسات مالية لإعادة هيكلة القرض وهذا طبيعي لأن أجل الاستحقاق الأصلي قصير جدا.

"لدينا الوقت لكننا نجري محادثات معهم من الآن ونفاوضهم من الآن للحصول على أجل أطول. لسنا قلقين بشأن الصكوك. استراتيجيتنا هي التعامل أولا مع البنوك. تأتي الصكوك في مرتبة تالية."

ومن المعتقد أن تكون القروض المصرفية محل المحادثات ديونا أعيدت هيكلتها في اتفاق 2011. ووفقا لنشرة إصدار صكوك نخيل وتقديرات لمؤسسة اكزوتيكس ليمتد فإن تلك الديون تشمل تسهيلات مضمونة بقيمة 6.76 مليار درهم من بنوك منها الإمارات دبي الوطني أكبر بنوك دبي إلى جانب تسهيلات غير مضمونة بقيمة 470 مليون درهم تستحق جميعها في 2016.

وقال جوس تشيهايب مدير بحوث شركات الشرق الأوسط وافريقيا لدى اكزوتيكس بدبي "هذه كلها قروض مصرفية تمت إعادة هيكلتها من قبل. تحاول نخيل إعادة تمويل كل هذه الديون قبل استحقاق معظمها في 2016."   يتبع