7 أيار مايو 2013 / 15:55 / منذ 4 أعوام

مقدمة 1-دبي تقول إنها تدرس خطة بديلة لسداد الديون

(لإضافة تفاصيل)

من برافين مينون

دبي 7 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤول كبير اليوم الثلاثاء إن ظروف السوق المواتية قد تشجع دبي على إصدار سندات سيادية جديدة هذا العام وإنها تدرس سبلا بديلة لسداد الديون في حالة عدم تحقق بيع أصول.

وتحسنت معنويات المستثمرين العالميين تجاه دبي بدرجة كبيرة على مدى العام الماضي ما ساعد الإمارة على اللجوء لسوق رأس المال. وفي يناير كانون الثاني جمعت دبي 1.25 مليار دولار من سندات دولية طرحت على دفعتين واجتذبت طلبا كبيرا من جانب المستثمرين.

وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم المستشار المقرب من حاكم دبي وعمه عندما سئل عن إمكانية أن تصدر الإمارة سندات سيادية للمرة الثانية هذا العام "السوق مناسبة والسعر مناسب فما المانع؟"

وكان الشيخ أحمد الذي اضطلع بدور محوري في جهود تعافي الإمارة من أزمة ديون 2009 يتحدث لرويترز على هامش مؤتمر لقطاع السفر في دبي. ويتولى الشيخ أحمد العديد من المناصب الرفيعة في الإمارة منها رئاسة اكبر بنك فيها وهو بنك الإمارات دبي الوطني كما يرأس مجموعة دبي العالمية وشركة طيران الإمارات.

ورغم انتعاشها من أزمتها ظلت إحدى المسائل التي تقلق دائني دبي هي بطء وتيرة بيع الأصول والتي تعتبر الوسيلة الرئيسية للإمارة لسداد التزاماتها.

كانت دبي اضطرت قبل نحو أربع سنوات إلى طلب إعادة هيكلة ديون بقيمة 25 مليار دولار على شركة الاستثمار الرئيسية التابعة لها دبي العالمية. وتضمنت خطة إعادة الهيكلة بيع بعض الأصول لأداء التزامات لكن عمليات البيع لم تشهد تقدما يذكر حتى الآن.

وقال الشيخ أحمد إن الإمارة تدرس خطة بديلة لسداد ديونها.

وقال عندما سئل إن كان هناك بديل لبيع الأصول "سندرس شيئا من هذا القبيل. لا أستطيع أن أحدد ما هو لأنها معلومات سرية بسبب إعادة الهيكلة."

وقال إنه قد تكون هناك حاجة لتأجيل بيع أصول في بعض المجالات "لأن الأوضاع قد تتحسن في غضون ستة أشهر إلى عام."

وتشعر البنوك في المنطقة بالقلق من ان تدفع الإمارة الدائنين لجولة جديدة من إعادة الهيكلة في ظل غياب تحسن في وتيرة بيع الأصول.

وتقدر ديون دبي والشركات التابعة لها التي تستحق بين 2014 و2016 بنحو 48 مليار دولار على شكل سندات وقروض وتشمل ديونا بعشرة مليارات دولار أعيد هيكلتها لدبي العالمية وشركة نخيل.

وأفادت مذكرة بحثية اصدرها بنك ستاندرد تشارترد في نوفمبر تشرين الثاني الماضي أن الشركات لم تحرز تقدما يذكر في جمع المال من بيع الأصول وان عبء الدين على الإمارة مازال يمثل تحديا.

وقال الشيخ احمد إن إعادة هيكلة دين بعشرة مليارات دولار مستحق على مجموعة دبي - وهي وحدة لدبي القابضة التابعة لحاكم الإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - تسير في الطريق الصحيح وقد تتم في وقت قريب ربما في النصف الأول من هذا العام.

وأضاف أنه ليس هناك حاجة لإعادة رسملة صندوق دبي للدعم المالي الذي يقدم المساعدات لشركات دبي المرتبطة بالحكومة.

وأكد ثقته في أن شركات دبي يمكنها الاعتماد على نفسها في حل مشكلاتها. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below