دبي قد تلجأ لاستراتيجيات مبتكرة لسداد ديون وشيكة

Sun May 12, 2013 1:40pm GMT
 

من ديفيد فرنش

دبي 12 مايو أيار (رويترز) - قد تستعين دبي بمجموعة واسعة من الاستراتيجيات مثل بيع أصول وزيادة إصدارات السندات واستمرار الحصول على الدعم من أبوظبي كي تتمكن من اجتياز فترة سداد ديون أوشك موعد استحقاقها وإن كان ذلك قد يقض مضجع المصرفيين في الإمارة بضع ليال.

ونجت دبي من أزمة ديونها عام 2009 إلى حد كبير من خلال إعادة هيكلة التزامات الشركات شبه الحكومية وتأجيلها بضع سنوات. ويحل موعد استحقاق الكثير من هذه الالتزامات في الفترة بين عامي 2014 و2016 مما يجعل دبي مثقلة بمدفوعات تقدر قيمتها بعشرات المليارات من الدولارات.

وتوحي تصريحات أدلى بها مسؤولون حكوميون في الأسابيع الماضية بأن دبي تدرس مجموعة من الخطوات المختلفة لمواجهة أزمة الديون الوشيكة وتسعى للتصدي للمشكلة من عدة زوايا. ويظهر ارتفاع أسعار السندات والأسهم اعتقاد المستثمرين بأن هذه الخطوات ستكلل بالنجاح.

غير أن الإمارة لم توضح حتى الآن كيف ستحصل على جميع الأموال التي تحتاجها بل وخاصة كيفية سداد ديون شركة دبي العالمية للاستثمار المملوكة للدولة.

وقالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في تقرير في مارس آذار "لم يتم إحراز تقدم يذكر بشأن توضيح وتعزيز الإطار القانوني لإعادة هيكلة الديون بينما لا يزال الغموض يكتنف تفاصيل قدرة حكومة دبي على دعم مؤسساتها المرتبطة بالحكومة."

وقال مصرفي كبير في دبي يعمل لدى مؤسسة تدين شركة دبي العالمية بأموال لها إن ذلك يثير قلق القطاع المصرفي.

وأضاف المصرفي الذي طلب عدم ذكر اسمه نظرا لحساسية تصريحاته "أشعر بالتشاؤم وأنا أرى دبي تبلي بلاء حسنا للغاية في نواحي الحياة اليومية - في المطار وزيادة أعداد السائحين وارتفاع أسعار العقارات - ولكن لا أرى شيئا فيما يتعلق بدبي العالمية حتى الآن."

وتابع "ما زال هناك وقت للتحرك ولكننا لا نرى أي شيء. إنه أمر مثير للقلق."   يتبع