المقترضون في الخليج يدفعون علاوات على السندات مع تجدد نشاط السوق الأولية

Fri Jul 26, 2013 11:38am GMT
 

من راشنا أوبال

دبي 26 يوليو تموز (رويترز) - بعد ركود سوق السندات الأولية في منطقة الخليج على مدى شهرين تجدد النشاط بإصدارين في أسبوع واحد لكن مستويات التسعير توحي بأن التكاليف قد تظل مرتفعة على بعض المقترضين في هذه المرحلة.

وباعت البحرين يوم الأربعاء سندات سيادية لأجل عشر سنوات بقيمة 1.5 مليار دولار وبعائد 6.20 بالمئة. وكانت قد عقدت لقاءات مع المستثمرين الشهر الماضي لكنها أرجأت الإصدار لحين عودة الاستقرار إلى الأسواق العالمية بعد الهلع الذي سببه احتمال تشديد السياسة النقدية الأمريكية.

وكان الإرجاء موفقا إذ انخفضت عوائد السندات على مستوى العالم واستفادت البحرين بإصدار سنداتها هذا الأسبوع من ميزة المبادرة إذ انها قوبلت بطلب كبير. وخلال فترة توقف في السوق على مدى شهرين كانت العملية الكبيرة الوحيدة في الخليج هي صفقة بقيمة 630 مليون دولار من شركة طيران الإمارات لتأجير طائرات.

وبلغت قيمة طلبات الاكتتاب في السندات البحرينية نحو ثمانية مليارات دولار بعد ظهر يوم الأربعاء بتوقيت لندن.

لكن تحديد عائد استرشادي مرتفع للغاية عند 6.50 بالمئة يوحي بأن البحرين لم تكن واثقة تماما في قوة الطلب. وقدمت البحرين في نهاية المطاف علاوة إصدار جذابة في الصفقة بين 20 و35 نقطة أساس.

وسعرت محطة الشويحات 2 للكهرباء والمياه في أبوظبي أمس الخميس سندات بقيمة 825 مليون دولار بعائد ستة بالمئة.

لكن السعر الاسترشادي الأولي لهذه الصفقة كان قد تحدد عند 6.25 بالمئة يوم الثلاثاء وهو ما يوحي أيضا بأن المقرضين يشعرون بحاجة لتقديم عروض جذابة.

وقال شافان بوجيتا رئيس قسم استراتيجية الأسواق لدى بنك أبوظبي الوطني "يجب أن يكون المصدرون أذكياء وأن يغتنموا هذه الفرص حين تكون سانحة."   يتبع