حديد الإمارات تخفض عدد البنوك الممولة لقرض بدعم من قوة الطلب

Tue Mar 18, 2014 4:08pm GMT
 

دبي/أبوظبي 18 مارس آذار (رويترز) - قالت مصادر مصرفية اليوم الثلاثاء إن شركة حديد الإمارات في أبوظبي خفضت عدد البنوك التي تقدمت بطلبات لتمويل قرض قيمته 1.3 مليار دولار إلى النصف تقريبا وقلصت هامش الفائدة بنحو الخمس بعد أن فاقت العروض حجم التمويل المطلوب بكثير.

وذكرت ثلاثة من المصادر أن القرض اجتذب تعهدات من البنوك تجاوزت قيمتها خمسة مليارات دولار. ويعيد القرض تمويل تسهيل ائتماني قائم قيمته 1.1 مليار دولار ويوفر السيولة لشراء أصول من الشركة القابضة العامة (صناعات) المالكة لحديد الإمارات.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها نظرا لعدم الإعلان عن هذه المعلومات حتى الآن أن هذا المستوى من الطلب سمح للشركة المقترضة بتقليص هامش الفائدة الذي ستدفعه على القرض من نحو 200 نقطة أساس فوق سعر الفائدة بين بنوك لندن (ليبور) إلى حوالي 160 نقطة أساس فوق ليبور.

وامتنعت حديد الإمارات عن التعقيب.

وفي حين أن الرسوم ستعوض تراجع فائدة القرض الذي تقدمه البنوك فإن خفض حديد الإمارات لهامش الفائدة بهذه النسبة الكبيرة يمثل علامة على قوة مركز المقترض والسيولة الكبيرة المتوفرة في سوق القروض الخليجية.

وقال مصدر مصرفي محلي "كان رد الفعل جيدا للغاية خاصة من البنوك الدولية." وذكر مصدر مصرفي ثان أن خفض تكلفة التمويل سمح للبنوك الأجنبية بخفض أسعار فائدتها.

ورغم أن أجل الاتفاق الأصلي يحل بعد أكثر من ثلاث سنوات تأمل الشركة في الاستفادة من انخفاض أسعار الفائدة لتقليص تكاليف تمويلها. وينطوي الاتفاق القائم على سعر فائدة يبلغ 250 نقطة أساس فوق ليبور.

وقال مصدران إن حوالي 30 بنكا تمت دعوتهم في يناير كانون الثاني للمشاركة في تقديم القرض لكن لن يوقع على الاتفاق النهائي سوى نحو نصف هذا العدد. وقال أحد المصادر إن البنوك المشاركة في الاتفاق النهائي من الخليج وأوروبا والولايات المتحدة واليابان.

ويبلغ أجل القرض ثماني سنوات وتسدد الفائدة وأصل القرض خلال مدة الاتفاق. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)