8 نيسان أبريل 2014 / 14:12 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-المركزي الإماراتي يعتزم تدشين آلية للإقراض ليلة واحدة في 15 أبريل

(لإضافة تفاصيل وتعقيب مسؤول مصرفي)

من ديفيد فرنش

دبي 8 أبريل نيسان (رويترز) - يعتزم مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي تدشين آلية مؤقتة في 15 أبريل نيسان تسمح للبنوك العاملة في البلاد باقتراض أموال منه على أساس اليوم الواحد لمساعدتها في إدارة السيولة.

وذكر إشعار إلى البنوك يحمل تاريخ 3 أبريل نيسان ونشره الموقع الإلكتروني للمصرف المركزي اليوم الثلاثاء أن "تسهيلات الإقراض الحدي" المؤقتة التي يعتزم البنك طرحها ستسمح للبنوك باستخدام أصول معينة كضمان للحصول على قروض ليلة واحدة.

ومثل هذه الآليات الشائعة في أسواق المال المتقدمة تكون مفيدة في الأوقات التي تتعرض فيها السوق لضغوط حين تمتنع البنوك عن إقراض بعضها رغبة في الاحتفاظ بحيازاتها النقدية وخشية أن يتعثر المقترض عن سداد القرض.

وكان المصرف المركزي الإماراتي أعلن في سبتمبر أيلول 2012 أنه سيؤسس ما يعرف باسم نظام نافذة الخصم باعتباره سبيلا لتطوير إطار سياسته النقدية.

وتقول وثيقة منفصلة نشرها الموقع الإلكتروني للبنك المركزي إنه يتعين على البنوك التي تستخدم تسهيلات الإقراض الحدي أن تقترض ما لا يقل عن عشرة ملايين درهم (2.7 مليون دولار) على أن تتحمل 100 نقطة أساس فوق سعر إعادة الشراء الرسمي في الإمارات.

ومن بين الأصول المؤهلة لاستخدامها كضمانات السندات والصكوك والأوراق المالية التي تصدرها الحكومة الاتحادية أو الحكومات المحلية في الإمارات المختلفة إلى جانب البنوك والشركات الكائنة في البلاد.

ويشترط لاستخدام الأصول كضمانات أن تكون قابلة للتداول وتحمل تصنيفا من إحدى وكالات التصنيف الائتماني العالمية الرئيسية الثلاث إلا في حالة الأوراق المالية التي تصدرها الحكومات المحلية في الإمارات وهو بند مهم نظرا لأن حكومة دبي لا تحمل تصنيفا في الوقت الحالي.

ويمكن أيضا استخدام الأوراق المالية التي تصدرها الحكومات الأجنبية والبنوك والشركات والوكالات المتعددة الجنسيات كضمانات في هذه الآلية ولكن يجب أن تكون حاصلة على تصنيف لا يقل عن ‭‭A‬‬ من إحدى وكالات التصنيف الائتماني.

وستودع الضمانات لدى إحدى مؤسستي الإيداع الدوليتين الرئيسيتين وهما كليرستريم أو يوروكلير على أن تتسلم البنوك القروض عبر نظام الإمارات لتحويل الأموال.

وأضاف الإشعار أنه سيتم تدشين نسخة متوافقة مع الشريعة من تسهيلات الإقراض الحدي للبنوك الإسلامية العاملة في الإمارات "خلال الأسابيع القادمة".

وقال مسؤول في بنك تجاري بأبوظبي "إنه مجرد دعم من المصرف المركزي كي تكون لديه خطط جاهزة تحسبا لنشوب أي أزمة صغيرة كانت أو كبيرة."

وأضاف "إذا استنفدت البنوك جميع الخيارات المتاحة يمكنها الاستعانة بهذا البرنامج الخاص بالسيولة بدلا من وقوعها في هاوية التعثر عن السداد." (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below