مقابلة-الاتحاد للمعلومات الائتمانية بالإمارات تبدأ العمل في يونيو

Thu May 8, 2014 11:48am GMT
 

من ميرنا سليمان

دبي 8 مايو أيار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في الإمارات العربية المتحدة إن الشركة التي طال انتظار تدشينها ستبدأ العمل في يونيو حزيران لتوفر للمؤسسات المالية بيانات بخصوص السكان في أحدث إجراء للحد من مخاطر تشكل فقاعة ائتمان جديدة.

ووفقا لموقعها الشركة على الانترنت فان الاتحاد للمعلومات الائتمانية هيئة حكومة تأسست عام 2012 بمبادرة من الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات لتطوير نظام لإصدار التقارير الإئتمانية.

وكثيرا ما تعجز البنوك في الامارات العربية المتحدة حاليا عن الوصول إلى البيانات الخاصة بالمستهلكين في المؤسسات المالية الأخرى عند اتخاذ قرارات بشأن الاقراض. ويمكن أن يحصل المقترض على أموال من كثير من البنوك ويراكم ديونا قد لا يتمكن أحيانا من سدادها.

ويشكل هذا مخاطر على سلامة الاقتصاد بأسره حيث كانت أسعار العقارات في دبي قد هوت 50 بالمئة في الفترة من العام 2008 حتى 2010 بعد انفجار فقاعة تكونت بفعل المضاربة وهو الأمر الذي دفع الامارة إلى حافة العجز عن سداد الديون.

وقال مروان لطفي الرئيس التنفيذي للاتحاد للمعلومات الائتمانية لرويترز في مقابلة في دبي إن الشركة التي أعلن عنها أول مرة في العام الماضي جمعت حتى الآن بيانات تغطي ما يتراوح بين 22 و24 شهرا من حوالي 70 مؤسسة تقدم بيانات الإئتمان مثل المؤسسات المالية وشركات الاتصالات وهيئات حكومية مختلفة في الامارات.

وما إن يتم إطلاق عمليات الشركة سينضم كل من يحمل بطاقة هوية إماراتية وينتمي لشريحة السكان الذين يحق لهم الحصول على الائتمان - ويقدرون بنحو نصف سكان البلاد البالغ نحو عشرة ملايين نسمة - إلى قاعدة بيانات الائتمان هذه.

وقال لطفي الذي عين في أكتوبر تشرين الأول الماضي رئيسا تنفيذيا للشركة "أثق في أن مايو سيكون شهرا إيجابيا وناجحا فيما يتعلق بتحميل البيانات. نأمل أن تزيد البنوك جهودها في تقديم صيغ بيانات صحيحة وأن يتاح الوصول إلى تقارير شاملة بسهولة في يونيو حزيران."

وأضاف "برغم أن الشركة مستعدة لتقديم خدماتها فإن القيمة الحقيقية سيتم استخلاصها عندما يتم تحميل كل البيانات التاريخية للبنوك في قاعدة البيانات وتكون التقارير شاملة وتضم بيانات من كل المؤسسات المالية في الامارات العربية المتحدة."   يتبع