مقدمة 2-دبي الإسلامي يختبر سوق السندات الخليجية بعد هبوط النفط

Tue Jan 6, 2015 5:08pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

دبي 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - سيعيد بنك دبي الإسلامي فتح سوق السندات الخليجية الأسبوع القادم بصكوك لدعم رأس المال وذلك في أول إصدار لسندات في المنطقة خلال شهرين في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق المالية في الخليج تقلبات متأثرة بهبوط أسعار النفط.

وإذا نجح هذا الطرح فإنه سيدعم الاحتياطيات الرأسمالية لبنك دبي الإسلامي أكبر مصرف متخصص في المعاملات الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة وسيمهد أيضا الطريق أمام آخرين ربما ينتظرون رؤية أثر تراجع أسعار النفط قبل أن يطرقوا أبواب السوق.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج نفط برنت أكثر من النصف من ذروة صعوده في يونيو حزيران مسجلا أدنى مستوياته في خمس سنوات ونصف السنة اليوم الثلاثاء. واكتسب الهبوط مزيدا من الزخم بعد اجتماع وزراء منظمة أوبك في 27 من نوفمبر تشرين الثاني حيث تقرر عدم قيام المنظمة بخفض الإنتاج لدعم الأسعار.

ويشكل إنتاج النفط والغاز نحو نصف الناتج الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي الست ونحو ثلاثة أرباع الصادرات ونسبة عالية من الإيرادات الحكومية وهو ما يثير مخاوف من التداعيات على الاقتصادات المحلية.

وهبطت أسواق الأسهم في دبي والسعودية 19.4 و11 في المئة على التوالي منذ اجتماع أوبك بينما ارتفعت عائدات السندات.

وفي ظل تلك الأجواء قال بنك دبي الإسلامي اليوم إنه اختار ثمانية بنوك لترتيب عروض ترويجية فيما بين الثامن من يناير كانون الثاني والثاني عشر من الشهر نفسه في هونج كونج وسنغافورة ودولة الإمارات ولندن. وسيدعم الإصدار المحتمل لصكوك مقومة بالدولار بالحجم القياسي المستوى الأول لرأسمال البنك.

وقال البنك إنه فوض اتش.اس.بي.سي وستاندرد تشارترد كمرتبين أساسيين.

وأضاف البنك في بيان إن فريقه الخاص لأنشطة الاستثمار سيشارك مع اتش.اس.بي سي وستاندرد تشارترد إلى جانب مصرف الهلال والإمارات دبي الوطني وبنك أبوظبي الوطني وبنك نور الإسلامي ومصرف الشارقة الإسلامي في الصفقة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)