1 آذار مارس 2016 / 14:35 / منذ عامين

الشركات الإماراتية الصغيرة تكافح لتدبير التمويل مع تقييد البنوك للإقراض

من توم أرنولد

دبي أول مارس آذار (رويترز) - خفضت البنوك في الإمارات العربية المتحدة الإقراض للشركات المتوسطة والصغيرة بعد حالات عديدة للتخلف عن السداد مما يهدد أحد المحركات الرئيسية لاقتصاد البلاد.

وقالت شركات ومصرفيون إن ضعف أسعار النفط أدى إلى شح السيولة في البنوك التي أصبح بعضها أكثر انتقائية ويستغرق وقتا طويلا للموافقة على القروض أو يطلب مزيدا من المستندات بينما لجأت بنوك أخرى إلى خفض القروض أو استدعائها.

وتقول مصادر مصرفية إن ذلك يرجع بشكل رئيسي إلى رغبة البنوك في حماية رأسمالها لكن بعض البنوك الصغيرة تلقت توجيهات من مصرف الإمارات المركزي بخفض انكشافها على القطاع. ولم يتسن الحصول على تعليق من البنك المركزي.

وقد يقوض ضعف سوق الإقراض جهود الحكومة لدعم الشركات المتوسطة والصغيرة التي تسهم بنحو 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للإمارات. وتهدف الحكومة لزيدة مساهمة تلك الشركات إلى 70 بالمئة بحلول 2021.

لكن بعض المصرفيين يقولون إن رجال أعمال هربوا من البلاد دون أن يسددوا ديونهم مما قوض ثقة البنوك وكشف أوجه القصور في القواعد التنظيمية المتعلقة بالإفلاس.

وفي بلد تقضي قوانينه بالسجن على مصدري الشيكات المرتدة لجأ كثير من المغتربين المدينين إلى الرحيل في الأشهر الماضية. وقدر مسؤول مصرفي رفيع في نوفمبر تشرين الثاني حجم مديونية هؤلاء بنحو خمسة مليارات درهم (1.4 مليار دولار) العام الماضي.

وتشكو بعض الشركات التي بقيت من صعوبات متزايدة في التعامل مع البنوك.

ومن بين تلك الشركات أليسا تريدنج التي تقوم بإعادة تصدير الفواكه المجففة والمكسرات والتوابل وتعمل في دبي منذ نحو 25 عاما. وقالت الشركة إن بنك ستاندرد تشارترد ألغى تسهيلا تمويلا تجاريا لها بقيمة 11 مليون درهم في 2014 وبعد ذلك ألغى البنك العربي المتحد تسهيلا آخر بنحو 3.5 مليون درهم في 2015.

وأضافت الشركة أن بنك رأس الخيمة الوطني امتنع عن تجديد تسهيل تمويلي لها بمليون درهم حين انتهى أجله في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال خالد شاسيبي مدير أليسا تريدنج ”لدينا علاقات منذ فترة طويلة مع البنوك ولم نتخلف أبدا عن سداد الديون.“

والشركة جزء من قطاع التجارة الذي يشكل محركا للتجارة المحلية لكنه بدأ يتعثر العام الماضي مع تراجع أسعار السلع الأولية. وكان تجار الأغذية والزيوت والمنسوجات والحلي الأشد تضررا ويجدون الآن صعوبة بالغة في الحصول على التمويل.

وقال شاسيبي إن الشركة اضطرت إلى الاقتراض بتكلفة أعلى بعد إلغاء التسهيلات لدفع مستحقات الموردين متوقعا انخفاض الإيرادات بمقدار النصف هذا العام إلى 100 مليون درهم. وقلصت الشركة بالفعل عدد العاملين ومساحة التخزين.

وقال مصرفيون في أحاديث خاصة إنهم انسحبوا أو في بعض الحالات استدعوا تسهيلات ائتمانية كانوا منحوها لتجار السلع الأولية وقطاعات أخرى تبدو عالية المخاطر. وقال أحدهم إن بنكه استهدف الشركات التي تزيد ديونها على إيراداتها والمدينة لبنوك عديدة.

وتشكل الشركات المتوسطة والصغيرة نحو 3.8 بالمئة من إجمالي قروض البنوك في الإمارات وبعد زيادة خسائر تلك الشركات اتخذت بنوك عديدة في الفترة الأخيرة خطوات لتقليص انكشافها على القطاع.

فعلى سبيل المثل ألغى البنك العربي المتحد وحدته لأنشطة الشركات المتوسطة والصغيرة ليركز على الشركات الكبيرة بعدما تضررت أرباحه لعام 2015 جراء زيادة المخصصات لأكثر من مثليها.

وقال بنك رأس الخيمة الوطني إنه ملتزم تجاه الشركات المتوسطة والصغيرة لكنه يركز على تنمية نشاطه المتعلق بالشركات الكبيرة. وقيد بنك الاتحاد الوطني إقراضه للشركات المتوسطة والصغيرة الجديدة بحسب مصادر مصرفية بينما قال بنك المشرق إنه اضطر أيضا لتقييد قواعد الإقراض لتلك الشركات. وامتنع بنك الاتحاد الوطني عن التعليق.

وانسحبت بنوك دولية عديدة من بينها ستاندرد تشارترد واتش.اس.بي.سي من قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة الإماراتية في السنوات الأخيرة.

وتتوقع ستاندرد آند بورز أن ترتفع نسبة القروض المتعثرة إلى الجيدة لدى البنوك التي تغطيها في الإمارات لنحو أربعة بالمئة أو أكثر على مدى الأربعة إلى الستة أرباع القادمة لكنها ستظل دون نسبة 5.1 في المئة التي سجلتها في 2012 إثر الأزمة المالية في 2009.

وحذر المحللون من زيادة الديون المتعثرة حيث لم تحسب بعض البنوك بعد القروض الرديئة بالكامل نظرا لاختلاف عدد الأيام المستخدم في حساب التخلف عن السداد.

وفي الوقت الحاضر يشتكي التجار من تأخيرات في نيل الموافقة على القروض مع طلب البنوك لمزيد من المستندات على عكس ما كان يحدث في السابق.

الدولار = 3.7630 درهم إماراتي إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below