سوق سندات الخليج تضعف مع قلق المستثمرين بشأن الخلاف مع قطر

Tue Jun 6, 2017 3:30pm GMT
 

من ديفيد باربوشيا

دبي 6 يونيو حزيران (رويترز) - حل الضعف بأسعار السندات الخليجية اليوم الثلاثاء مع تردد المستثمرين الأجانب في الشراء بفعل القلق من أن الأزمة الدبلوماسية مع قطر ستزيد المخاطر المتعلقة بالمنطقة.

وتعرضت سندات قطر السيادية الدولية لضغوط حيث سجلت سنداتها الأطول أجلا التي تستحق في 2046 أكبر الخسائر وهي منخفضة الآن بما يزيد على سنتين للدولار منذ نهاية الأسبوع الماضي.

لكن مدير محفظة بدبي قال إن أسعار السندات هبطت بشكل متوسط في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي الست بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر في وقت مبكر أمس الاثنين متهمة الدوحة بدعم الإرهاب.

وزادت الاستثمارات الأجنبية في سوق السندات الخليجية على مدى العام الأخير نظرا لزيادة الإصدارات الحكومية التي أدت إلى تحسين السيولة وإيجاد منحنى عائد قياسي.

ويقول مديرو صناديق إن الأزمة القطرية، وهي أكبر تهديد وجودي يواجهه مجلس التعاون الخليجي في سنوات، دفعت بعض المؤسسات الأجنبية لتوخي مزيد من الحذر تجاه المنطقة بشكل عام وذلك على الأقل إلى أن تتأكد من إمكانية حل النزاع دون مزيد من التصعيد.

ولم توضح البنوك المركزية في السعودية والإمارات والبحرين حتى الآن للبنوك التجارية كيفية معالجة العلاقات مع قطر التي تشمل أنشطة الإقراض وودائع وقروضا مجمعة.

وإذا وجهت البنوك التجارية بالتخارج من أصولها القطرية في فترة زمنية قصيرة إو إذا اتخذت السلطات إجراء بحق الأصول المصرفية القطرية الواقعة ضمن نطاق صلاحياتها فربما يذكى ذلك إجراءات مضادة من جانب الدوحة ويؤدي إلى اضطراب في القطاع المصرفي وأسواق النقد بمنطقة الخليج.

وقالت زينة رزق رئيسة إدارة أصول الدخل الثابت لدى أرقام كابيتال في دبي "لا توجد حتى الآن نوبات بيع ولا تزال السوق تشهد تدفقات في الاتجاهين مع ميل للبيع.   يتبع