مقابلة-بنك أبوظبي الوطني يبدي تفاؤلا حذرا حول النمو في 2012

Thu Feb 2, 2012 3:06pm GMT
 

أبوظبي 2 فبراير شباط (رويترز) - قال مايكل تومالين الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني أكبر بنك في دولة الامارات العربية المتحدة من حيث القيمة السوقية إنه من المتوقع تباطؤ نمو القروض والودائع هذا العام مع تراجع أداء البنك في الخارج إلى حد ما نظرا للاضطرابات السياسية في المنطقة العربية.

وقال تومالين إن آفاق هذا العام للبنك تبدو جيدة. وجاءت أرباح البنك في الربع الأخير من العام الماضي هذا الأسبوع دون التوقعات .

وأضاف في مقابلة عبر الهاتف "نبدي تفاؤلا حذرا بالنسبة لعام 2012. نتوقع نموا قويا في إدارة الثروات والأنشطة المصرفية الخاصة ونموا جيدا في الأنشطة المصرفية الإسلامية."

وأعلن البنك يوم الثلاثاء عن صافي أرباح قدره 724 مليون درهم (197.3 مليون دولار) للربع الأخير من 2011 أقل قليلا من 732 مليون درهم في الفترة نفسها من 2010. وكان محللون توقعوا متوسط أرباح قدره 756.4 مليون درهم.

وبلغت الأرباح في العام الماضي كله 3.71 مليار درهم ارتفاعا من 3.68 مليار درهم في 2010. ونمت الودائع 23.3 في المئة بينما ارتفعت القروض 16.6 في المئة في 2011.

وقال تومالين "نتوقع نموا متواصلا في الودائع يترواح من عشرة إلى 15 في المئة ونموا أقل قليلا في القروض خلال العام الحالي." مضيفا أن البنك يتوقع نموا قويا في الودائع في الخارج حيث ستتأثر أنشطته بالاضطرابات السياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويعمل البنك في 13 دولة خارج الامارات من بينها سلطنة عمان والبحرين ومصر وليبيا.

وقال تومالين إن البنك سيجنب مخصصات هذا العام لكن من السابق لأوانه تقدير حجمها.

وبلغ صافي مخصصات خفض القيمة 1.49 مليار درهم في 2011 بينما بلغ 482 مليون درهم في الربع الأخير.   يتبع