مقابلة-البنك الإسلامي الآسيوي يركز على ثروات الخليج لتعزيز أنشطته

Wed Jun 8, 2011 7:36pm GMT
 

من لياو يي سينغ

سنغافورة 8 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي للبنك الإسلامي الآسيوي إن البنك سيركز على اجتذاب ثروات الخليج وعلى صفقات السندات الإسلامية والاستثمار المباشر وصناديق الاستثمار العقاري لتعزيز أنشطته.

ويواجه البنك الإسلامي الآسيوي الذي يدعمه دي.بي.اس أكبر بنك في جنوب شرق آسيا صعوبة في منافسة البنوك الإسلامية الأخرى في المنطقة منذ تأسيسه في عام 2007 بسبب الظروف الصعبة للسوق في الشرق الأوسط وقلة الاهتمام بالأنشطة المصرفية الإسلامية في سنغافورة.

وقال توبي اوكونور الرئيس التنفيذي إن البنك سيكون قناة لمستثمري الشرق الأوسط الراغبين في التعرض لآسيا.

وأضاف "العديد من بلدان مجلس التعاون الخليجي التي نركز عليها بالأساس ليست بها أعداد كبيرة من السكان ماعدا السعودية.

"وهم يفكرون في تنويع ثروتهم.. يفكرون في التنويع بعيدا عن النفط والغاز.. كلما عززنا أنشطتنا هنا عن طريق التعريف بالناس وإتاحة التواصل مع ذلك الجزء من العالم حققنا نجاحا."

وفي العام الماضي نقل البنك عشرة من موظفيه الخمسة والستين إلى دي.بي.اس وأعاد توزيع عدد آخر على مناصب جديدة. وتكبد البنك خسارة قدرها 77.1 مليون دولار في عام 2009 بعدما جنب مخصصات لتغطية ديون لعملاء في منطقة الخليج وفقا لأحدث الأرقام المتاحة.

ويمتلك دي.بي.اس أكبر بنك في سنغافورة حصة أغلبية تبلغ 50 بالمئة زائد سهم واحد في البنك الإسلامي الآسيوي.

وقال اوكونور على هامش مؤتمر للتمويل الإسلامي "أنشطتنا ستركز على مواطن قوتنا وهي الاستثمارات المباشرة وأسواق رأس المال.

"ما نحتاج اليه هو أن نزيد من الصفقات المحتملة في السوق وهو ما سيشجع مزيدا من الناس على الدخول."

ع ه - م ل (قتص)