10 كانون الثاني يناير 2013 / 15:57 / منذ 5 أعوام

هيئة كهرباء ومياه دبي قد تصدر صكوكا بتكلفة أقل من السندات السيادية

من راشنا أوبال

دبي 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - من المتوقع أن تبعث سندات هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) والتي ستكون إحدى الإصدارات الكبيرة من شركة حكومية خليجية هذا العام برسالة إيجابية جدا إلى السوق. ويرى بعض المهتمين أن هذه السندات قد تصدر بعائد أقل من عائد السندات السيادية.

وقال سعيد محمد الطاير الرئيس التنفيذي للهيئة الثلاثاء الماضي إن الهيئة تخطط لإصدار سندات إسلامية (صكوك) بنحو مليار دولار في الربع الأول من 2013 واستخدام حصيلتها في إعادة تمويل ديون قائمة والاستثمار في مشروعات الهيئة.

ودخلت الهيئة سوق السندات آخر مرة في أكتوبر تشرين الأول 2010 بإصدار سندات تقليدية قيمته مليارا دولار على شريحتين. ومن شأن تحسن صورة دبي لدى المستثمرين منذ ذلك الحين أن يساعد الشركة في الحصول على أسعار أفضل مقارنة ببقية السوق.

يقول بيسواجيت داسجوبتا رئيس الخزانة والتداول في شركة أبوظبي للاستثمار "في ظل انخفاض أسعار الفائدة القياسية واقتراب تكلفة تأمين ديون دبي ضد التعثر من مستواها التاريخي المنخفض عند نحو 200 نقطة أساس نعتقد أن الوقت مناسب لديوا لدخول الأسواق لجمع تمويل طويل الأجل."

وأضاف "بعدما أصبحت صورة دبي إيجابية جدا في المجتمع الدولي وعزز المستثمرون الدوليون تعرضهم لدبي في محافظهم سينظر المستثمرون إلى ديوا نظرة إيجابية."

وإذا صدرت سندات ديوا خلال الأسابيع القليلة المقبلة فقد تكون من أول الإصدارات الكبرى في المنطقة هذا العام وهذا يمنحها قصب السبق مع شروع المستثمرين في بناء حيازاتهم في العام الجديد.

وقد تستفيد الشركة أيضا من اختيار الصكوك بدلا من السندات لأن الاختلال بين العرض والطلب على الصكوك دفع عائدها للانخفاض عن عائد السندات التقليدية المكافئة منذ العام الماضي.

وقد تساعد هذه العوامل ديوا على تسعير صكوكها بعائد أقل من سندات دبي السيادية القائمة وهي حالة فريدة جدا في أي سوق سندات.

وقال بنك جيه.بي مورجان في مذكرة بحثية هذا الأسبوع "ديون ديوا من أكثر الديون أمانا في الشرق الأوسط. نعتقد أن سنداتها منخفضة التكلفة مقارنة بنظيراتها من الشركات الإقليمية وشركات الأسواق الناشئة."

وأضاف "خلافا لوجهة نظرنا السابقة نرى الآن أن النطاقات السعرية لسندات دبي الحكومية يجب ألا تكون أساسا لسعر ديوا."

ومنذ أكثر من عام يتراجع العائد على سندات ديوا القائمة وهو الآن عند مستويات منخفضة قياسية بفضل تحسن عام في أداء سندات دبي وارتفاع التصنيف الائتماني. ففي نوفمبر تشرين الثاني الماضي رفعت ستاندرد اند بورز التصنيف الائتماني طويل الأجل لديوا إلى ‭‭BBB‬‬ من ‭‭BBB-‬‬ وعزت ذلك إلى تحسن أدائها المالي وخطتها لإعادة تمويل ديون شارفت على الاستحقاق.

ووصل العائد على سندات ديوا الصادرة بقيمة 500 مليون دولار وبهامش 6.375 في المئة والتي تستحق عام 2016 إلى 2.72 في المئة اليوم الخميس بانخفاض قدره 300 نقطة أساس تقريبا عن مستواه قبل عام.

وتراجع أيضا العائد على سندات لديوا بقيمة 1.5 مليار دولار تستحق عام 2020 إذ بلغ 3.66 في المئة اليوم بانخفاض قدره 348 نقطة أساس.

ووصل العائد على سندات تقليدية لدبي بقيمة 750 مليون دولار صدرت بهامش 7.75 في المئة وتستحق عام 2020 إلى 3.63 في المئة بانخفاض قدره 340 نقطة أساس. وتستفيد هذه السندات من شعور بأن دبي تجاوزت أزمة ديون 2009 و2010 مع تحقيق اقتصادها نموا قويا وبداية تعافي أسعار العقارات.

وواصلت السندات السيادية أداءها الجيد منذ إعلان خطة موازنة دبي لعام 2013 نهاية الشهر الماضي والتي نصت على زيادة الإنفاق الحكومي بنسبة معتدلة وخفض عجز الموازنة 18 في المئة إلى ما دون 0.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن إصدارات ديوا تمتاز عن إصدارات دبي السيادية بأن لها تصنيفا ائتمانيا قد يجعل المستثمر الدولي أكثر ارتياحا لشرائها. ودبي غير حاصلة على تصنيف ائتماني ولم تشر إلى أنها ستطلب الحصول على تصنيف قريبا.

ويقول داسجوبتا من شركة أبوظبي للاستثمار "تصنيف درجة الاستثمار الذي تتمتع به ديوا في ظل عدم حصول دبي على تصنيف يمنح المديرين الدوليين لصناديق الأسواق الناشئة ارتياحا أكبر ويعزز تدفق الأموال على ديون ديوا."

وقد يشجع تصنيف ديوا المستثمر على دراسة ملف الشركة الخاص بدلا من النظر إليها على أنها مجرد ذراع لحكومة دبي. ويقول جيه.بي مورجان إن من عوامل قوة ديوا وضعها الاحتكاري وشبكات النقل والتوزيع الحديثة لديها.

ومما قد يساعد ديوا أيضا على الحصول على سعر أقل من دبي اقتراب سندات لشركة خاصة مثل ماجد الفطيم القابضة من سعر السندات السيادية بالسوق الثانوية.

ووصل العائد على سندات ماجد الفطيم الصادرة العام الماضي بقيمة 500 مليون دولار وبهامش 5.25 في المئة والتي تستحق عام 2019 إلى 3.60 في المئة اليوم الخميس.

وقال داسجوبتا إن العائد على ديون دبي وديوا قد يواصل التراجع.

وأضاف "نرى مجالا لمزيد من التراجع (في العائد) بواقع 20-25 نقطة أساس لإصدارات دبي وديوا."

إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below