سواق السندات الخليجية مقبلة على انتعاش بعد قرار الاحتياطي الاتحادي

Tue Sep 24, 2013 7:19am GMT
 

من ديفيد فرينش

دبي 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - تتأهب سوق السندات الخليجية للخروج من حالة الجمود شبه الكامل التي خيمت عليها طوال خمسة أشهر بعدما فتح قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي الأسبوع الماضي بالإبقاء على التحفيز النقدي نافذة للبنوك والمؤسسات لجمع أموال من خلال إصدارات الدين.

وفي أسواق السندات العالمية تم جمع 16.6 مليار دولار الخميس الماضي ما يعادل أربعة أمثال إصدارات اليوم السابق. لكن استجابة أسواق الخليج لن تكون بهذه القوة لأسباب منها أن معظم المقترضين المحتملين بالمنطقة لديهم سيولة كافية بفضل النمو الاقتصادي ولا يحتاجون الاقتراض بصورة عاجلة.

وبعد ساعات من قرار الاحتياطي الاتحادي أعلنت مؤسستان خليجيتان هما سابك السعودية ومصرف الهلال في أبوظبي خططا لتنظيم عروض ترويجية للمستثمرين ما يعكس طمأنينة بعودة الاستقرار للسوق بما يساعد على ابرام صفقات.

وقال سبستيان حنين مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني "بعد قرار الاحتياطي الاتحادي الأسبوع الماضي ستنتظر السوق فترة ومتوقع أن نرى عودة شركات مقترضة لجمع أموال في الأسابيع القادمة."

وأضاف "سنشهد ختاما قويا جدا للعام على الأرجح."

وقال محيي الدين قرنفل مدير الاستثمار في الصكوك الدولية وأدوات الدخل الثابت الإقليمية في شركة فرانكلين تمبلتون إن حركة البيع في السوق الثانوية للسندات بالخليج في الشهور الماضية أتاحت نقطة دخول جيدة لسوق مدعومة بقوة الاقتصادات المحلية وبطلب قوي من المستثمر المحلي.

ومن المتوقع أن تجذب سابك السعودية ومصرف الهلال اللتان أعلنتا عن تنظيم عروض للمستثمرين اهتماما كبيرا من المستثمرين لعدة أسباب. فمصرف الهلال الذي بدأ ترويج طرحه الأول يوم الأحد سوف يستفيد من كونه مملوكا بالكامل للحكومة ومن اختياره صيغة الصكوك حيث لا تزال شهية مستثمري الخليج ذوي السيولة المرتفعة للصكوك أكبر من العرض.

وقال قرنفل عن السندات التقليدية التي تسعى سابك لطرحها "كل مرة حين نرى إصدارا جديدا من السعودية نتفاءل كما لو كان خطوة للأمام نحو تطوير هذه السوق."   يتبع