ماليزيا والإمارات تعملان على طرح "جواز مرور" للأموال بينهما

Thu Oct 31, 2013 10:46am GMT
 

من برناردو فيزكاينو

لندن 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت محافظة البنك المركزي الماليزي إن البنك ونظيره الإماراتي يعملان على وضع آلية لتيسير انتقال الأموال بين البلدين تهدف إلى تنشيط مبيعات صناديق الاستثمار فيما بينهما.

وتأتي هذه الخطة في إطار اتفاقية ثنائية وقعها البنكان هذا الشهر تهدف إلى بناء علاقات اقتصادية أوثق تركز على التمويل الإسلامي.

وقالت زيتي أختر عزيز محافظة المركزي الماليزي في المنتدى العالمي للتمويل الإسلامي في لندن "هذا يشمل اتفاقية ثنائية بين البلدين وتوجيهات لتيسير إطلاق ما نسميه آلية جواز مرور للأموال مقبولة لدى الطرفين."

ومن شأن هذا أن يساعد مديري الصناديق زيادة الأصول المدارة من خلال الوصول إلى قاعدة عملاء أوسع وطرح منتجات ذات تنوع جغرافي أكبر للمستثمرين.

ولدى البلدان أكثر من 270 صندوقا إسلاميا تمثل ما يقرب من ثلث إجمالي قطاع الصناديق الإسلامية في العالم حسب بيانات خدمة ليبر التابعة لمؤسسة تومسون رويترز.

وهناك عادة اختلافات جوهرية بين الخليج وجنوب شرق آسيا في تصميم وتطبيق المنتجات المالية المتوافقة مع الشريعة لكن هذه الآلية تعد إشارة جديدة للضغط باتجاه تحقيق تقارب أكبر بين المنطقتين.

وراجعت لجنة الأوراق المالية في ماليزيا العام الماضي قواعد اعتماد الأسهم المتوافقة مع الشريعة لتحقيق التقارب مع القواعد المعمول بها في الخليج.

كما وقعت اللجنة اتفاقية هذا الشهر مع جهات تنظيمية في سنغافورة وتايلاند لتشجيع أنشطة صناديق الاستثمار عبر الحدود. (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)