مقدمة 1-دبي تسعر شريحتي سندات بقيمة 1.25 مليار دولار

Wed Jan 23, 2013 11:43am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

دبي 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - سعرت حكومة دبي شريحتي سندات في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء وذلك بواقع شريحة تقليدية وأخرى إسلامية إذ تستفيد الإمارة من تحسن نظرة المستثمرين لها للحصول على تمويل طويل الأمد.

وتحدد سعر سندات تقليدية بقيمة 500 مليون دولار لأجل 30 عاما استحقاق يناير كانون الثاني 2043 دون حد التعادل عند 98.148 مما نتج عنه عائد قدره 5.375 بالمئة. وملحق بالسندات كوبون 5.25 بالمئة.

وتحدد سعر سندات إسلامية (صكوك) بقيمة 750 مليون دولار لأجل عشر سنوات تستحق في يناير 2023 عند حد التعادل وبمعدل ربح 3.875 بالمئة.

وتجاوز الاكتتاب في الشريحتين حجم المعروض بفارق كبير مما سمح للإمارة بالاقتراض بتكلفة منخفضة.

وسعت دبي جاهدة لاستعادة مصداقيتها لدى المستثمرين بعدما طلبت في 2009 إعادة هيكلة ديون قدرها 25 مليار دولار على مجموعة دبي العالمية التابعة للدولة مما أدى لهزة في الأسواق العالمية. ونجحت الإمارة منذ ذلك الحين في إعادة تمويل ديون أو إعادة هيكلتها في حين استفادت من وضعها كملاذ آمن وسط اضطرابات الربيع العربي.

وبلغت طلبات الاكتتاب في الصكوك لأجل عشر سنوات 11 مليار دولار. وتم تخصيص 52 بالمئة من الاصدار لمستثمرين في الشرق الأوسط و26 بالمئة لمستثمرين في بريطانيا. وتبعا لنوع المستثمر حصلت البنوك على 46 بالمئة تليها الصناديق بنسبة 34 بالمئة. وتم تخصيص الباقي بالتساوي بين بنوك خاصة ومستثمرين آخرين.

وحصل مستثمرون من بريطانيا على أعلى نسبة تخصيص في السندات التقليدية لأجل 30 عاما وقدرها 38 بالمئة يليهم المستثمرون الأوروبيون بنسبة 34 بالمئة والأمريكيون بنسبة 22 بالمئة.

وحصلت الصناديق على 79 بالمئة من الاصدار تليها البنوك بنسبة 12 بالمئة وحصلت البنوك الخاصة والمستثمرون من الفئات الأخرى على حصتي ثمانية وواحد بالمئة على التوالي.

وأدار ترتيب الصكوك بنك دبي الإسلامي وبنك الإمارات دبي الوطني واتش.اس.بي.سي هولدنجز وبنك أبوظبي الوطني وستاندرد تشارترد وهي البنوك ذاتها التي أمسكت بدفاتر السندات التقليدية عدا بنك دبي الإسلامي. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)