بنوك إسلامية تغير الاسم لتوسيع قاعدة عملائها

Wed Jul 2, 2014 11:45am GMT
 

من برناردو فيزكاينو

2 يوليو تموز (رويترز) - من اللافت للنظر أن تزيل بعض البنوك كلمة "إسلامي" من أسمائها في حين أن خدماتها المصرفية تستند إلى مبادئ الشريعة وهو ما يدل على إمكانيات نمو التمويل الإسلامي والعقبات التي يواجهها ليصبح قطاعا رئيسيا على حد سواء.

ففي يناير كانون الثاني قام بنك نور الإسلامي في دبي بتغيير اسمه إلى بنك نور. والآن ينوي مصرف أبوظبي الإسلامي أكبر البنوك الإسلامية في الإمارة تغيير اسمه إلى مصرف أبوظبي الدولي عندما يعمل في الخارج.

وفي كلتا الحالتين يأتي تغيير الاسم في إطار خطط توسع. فالبنكان يسعيان لتقديم خدمات لا تقتصر على مجموعة صغيرة نسبيا من العملاء المتمسكين بالأحكام الشرعية بل تمتد إلى قاعدة أوسع بكثير من العملاء الذين يهتمون في الأساس بالسعر وجودة الخدمة.

هذا النهج قد يساعد البنوك الإسلامية في النجاح على الصعيد العالمي وليس فقط في المناطق ذات الأغلبية المسلمة في الخليج وجنوب شرق آسيا واجتذاب أعداد أكبر من المسلمين وغير المسلمين.

غير أن هذه البنوك تشعر بأنها تحتاج إلى عدم إبراز طابعها الإسلامي بين الجمهور العام كي تزيد جاذبيتها وتتنافس تنافسا مباشرا على جذب العملاء مع البنوك التقليدية.

يقول يرلان بيدوليت عضو مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية الذي يتخذ من السعودية مقرا "تغيير العلامة التجارية جزء أساسي من تعزيز جاذبية القطاع سواء سميناه تمويلا أخلاقيا أو بديلا أو مستداما.

"يجب أن تكون لدينا ذهنية عالمية وأن نوسع أفق تفكيرنا فيما يتعلق بجذب العملاء. لماذا نحتكر هذا المفهوم ونواصل تسميته بالإسلامي فحسب؟"

  يتبع