البنوك الخليجية تبدأ التنافس في إصدارات السندات العالمية

Sun Jul 6, 2014 2:18pm GMT
 

من ارشانا نارايانان

دبي 6 يوليو تموز (رويترز) - حينما أجرت الحكومة الكينية أول إصدار لسندات دولية بقيمة ملياري دولار الشهر الماضي كان مرتبو الإصدار الرئيسيون من بنوك غربية وأفريقية كبيرة. لكن لاعبا جديدا ظهر في المشهد هو كيو.إن.بي كابيتال الذراع الاستثمارية لبنك قطر الوطني أكبر بنك في قطر.

فبعد عقود نادرا ما شاركت خلالها البنوك من دول الخليج الغنية في صفقات خارج المنطقة بدأت تلعب أدوارا رئيسية في ترتيب صفقات سندات في الخارج وتتنافس مع بنوك عالمية تمارس أنشطتها منذ فترات طويلة.

ويرجع ذلك جزئيا إلى أن نمو البنوك الخليجية أتاح لها اكتساب خبرات فنية في السندات وهو ما جعلها تسعى للتوسع خارج أسواقها المحلية المزدحمة.

وهناك عامل آخر يتمثل في أن الأزمة المالية العالمية جعلت بنوك الخليج ذات السيولة الوفيرة أكثر جاذبية أمام مصدري السندات في الخارج كمصدر لتمويل الاستثمار.

وينظر هؤلاء المصدرون إلى البنوك الخليجية باعتبارها أفضل القنوات لجذب تلك الأموال.

وقال مصرفيون إن من المعتقد الآن أن كيو.إن.بي كابيتال يعد أقوى مرشح لترتيب أول إصدار لسندات إسلامية في كينيا والذي لا يزال في مرحلة الإعداد.

وقال جيفري مواو السكرتير الاقتصادي بوزارة المالية في كينيا إن بنك قطر الوطني "مصرف كبير في الشرق الأوسط ويشارك في ترتيب إصدارات أخرى في أفريقيا وبصفة خاصة في شمال أفريقيا.

"يساهم البنك في توسيع قاعدة المستثمرين من خلال اجتذاب بعضهم من الشرق الأوسط وهم كثر."   يتبع