بنك الخليج الأول يتطلع للتوسع في آسيا

Thu Dec 11, 2014 4:12pm GMT
 

أبوظبي 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول تنفيذي كبير في بنك الخليج الأول اليوم الخميس إن البنك يدرس خيارات للتوسع في آسيا في إطار مساعيه لتنويع استثماراته بعيدا عن سوق الإمارات المكتظة.

وتتطلع بنوك الإمارات والمنطقة عموما للتوسع في مناطق ومنتجات جديدة نظرا لارتفاع معدلات السيولة في النظام المصرفي المحلي وهو ما يقلل أرباح الخدمات المصرفية التقليدية مثل الإقراض.

وسعت بعض البنوك لعمليات استحواذ بينما توسعت أخرى بفتح فروع في بلدان جديدة مع التركيز على آسيا على وجه الخصوص بسبب تنامي العلاقات التجارية بينها وبين الخليج ولازدهار سوق التمويل الإسلامي في كثير من المناطق.

وتملك حكومة أبوظبي حصة الأغلبية في بنك الخليج الأول ثالث أكبر مصرف بالإمارات من حيث الأصول.

وقال سايمون بيني رئيس أنشطة الشركات والعمليات المصرفية الدولية في البنك إن الخليج الأول يدرس على وجه الخصوص التوسع في شمال آسيا والصين ويرغب أيضا في زيادة وجوده في الهند.

وقال بيني للصحفيين إن الهدف ليس مجرد الوجود في السوق ولكن "اللحاق بتدفقات التجارة والتمويل من وإلى الإمارات والخليج إجمالا."

وأضاف أن الطموح الدولي للبنك لم يتغير مطلقا بسبب تراجع أسعار النفط التي دفعت أسعار الأسهم في الخليج للتراجع في الأيام الأخيرة وأدت لظهور تكهنات باحتمال تقليص الميزانيات الحكومية عند إعلانها في الأسابيع القادمة.

ولبنك الخليج الأول عمليات في سبع بلدان منها الهند وسنغافورة وكوريا الجنوبية حيث فتح مكتبا في يوليو تموز. وقال الرئيس التنفيذي للبنك في اكتوبر تشرين الأول إنه يهدف لفتح مكتب تمثيلي في الصين خلال الأشهر الإثني عشر المقبلة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)