20 أيلول سبتمبر 2016 / 15:37 / منذ عام واحد

بورصة قطر ترتفع بعد إدراج أسهم على مؤشر إف.تي.إس.إي والسوق السعودية تتراجع

من سيلين أسود

دبي 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قفز مؤشر البورصة القطرية اليوم الثلاثاء مع تدفق أموال الصناديق الخاملة على الأسهم التي جرى إدراجها على مؤشر إف.تي.إس.إي للأسواق الناشئة الثانوية بينما سجلت أسواق خليجية أخرى أداء ضعيفا.

وصعد مؤشر بورصة الدوحة واحدا بالمئة ليعوض بعض خسائره التي تكبدها في الجلسة السابقة. وصعد سهم مصرف الريان الإسلامي 1.9 بالمئة بعد هبوطه 5.1 بالمئة أمس الاثنين في حين زاد سهم أريد للاتصالات 0.4 بالمئة بعد نزوله 5.1 بالمئة في الجلسة السابقة.

وانخفض مؤشر البورصة السعودية 0.2 بالمئة إلى 5952 نقطة لكنه أغلق مرتفعا 56 نقطة فوق أدنى مستوى له في الجلسة. ويظل المؤشر قريبا من مستوى دعم فني عند أدنى مستوياته في أغسطس آب البالغ 5911 نقطة.

وكانت أسهم البنوك هي الأكثر تضررا في السوق السعودية حيث هبط سهم مجموعة سامبا المالية 2.8 بالمئة. وسجلت بعض أسهم البتروكيماويات أداء ضعيفا مع نزول خام القياس العالمي مزيج برنت عن 46 دولارا للبرميل. وانخفض سهم كيان السعودية للبتروكيماويات 1.6 بالمئة.

لكن سهم الاتصالات السعودية ارتفع 1.8 بالمئة إلى 56 ريالا (14.93 دولار) بعدما قالت وكالة بلومبرج للأنباء أمس الاثنين إن الشركة تدرس خيارات بخصوص حصتها غير المباشرة البالغة قيمتها 1.8 مكليار دولار في ماكسيس ثاني أكبر شركة للاتصالات اللاسلكية في ماليزيا. وذكرت الوكالة أن صندوقا ماليزيا لمعاشات التقاعد أو عددا من كبار المستثمرين من بين المشترين المحتملين.

وارتفع سهم المراعي 1.8 بالمئة بعدما قالت أكبر شركة منتجة للألبان في الخليج إنها بدأت التشغيل التجاري الجزئي لمصنع المخبوزات الجديد في مدينة حائل بشمال المملكة. ولدى المصنع أربعة خطوط إنتاج بإجمالي استثمارات 856 مليون ريال.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.9 بالمئة متأثرا بعمليات جني للأرباح في ظل ضعف الأسواق العالمية.

وخسرت أسهم جي.إف.اتش المالية اثنين بالمئة ودبي للاستثمار 1.4 بالمئة.

وفي أبوظبي انخفض المؤشر العام للسوق 0.4 بالمئة إلى أدنى مستوى إغلاق له في 11 أسبوعا مع هبوط نحو نصف الأسهم المتداولة عليه.

ونزل سهم أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) 3.9 بالمئة في حين انخفض سهم الدار العقارية كبرى شركات التطوير العقاري المدرجة في البورصة بنسبة 1.5 بالمئة.

وتحسنت معنويات المستثمرين قليلا تجاه الأسهم المصرية وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة 0.9 بالمئة.

وقال نائب وزير المالية المصري لشؤون الخزانة أمس الاثنين إن بلاده ستبدأ محادثات مع الصين الأسبوع المقبل بخصوص قرض تبلغ قيمته ملياري دولار كما تخطط مصر لإصدار سندات دولية في أكتوبر تشرين الأول أو نوفمبر تشرين الثاني.

وتوصلت مصر إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج اقتراض بقيمة 12 مليار دولار لكنها يجب أن تدبر ما بين خمسة إلى ستة مليارات دولار أخرى عبر تمويل ثنائي لضمان موافقة مجلس إدارة الصندوق.

وقال مسؤول بصندوق النقد الأسبوع الماضي إن الصندوق أجرى محادثات ”مثمرة جدا“ مع السلطات في الصين والمملكة العربية السعودية بخصوص إسهامهما في ذلك التمويل الثنائي.

وسجلت بعض الأسهم التي تفضلها الصناديق الأجنبية أداء فائقا حيث صعد سهم جلوبال تليكوم 2.4 بالمئة والبنك التجاري الدولي 1.2 بالمئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. انخفض المؤشر 0.2 بالمئة إلى 5925 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 1.0 بالمئة إلى 10257 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 3455 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.4 بالمئة إلى 4464 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 8049 نقطة.

البحرين.. نزل المؤشر 0.3 بالمئة إلى 1132 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 5752 نقطة.

الدولار = 3.7508 ريال سعودي إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below