21 تشرين الثاني نوفمبر 2016 / 16:06 / منذ 10 أشهر

بورصة السعودية تهبط وسط جني للأرباح ومصر تصعد لأعلى مستوى في 8 سنوات

من سيلين أسود

دبي 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية اليوم الاثنين إذ نزل المؤشر السعودي للجلسة الثالثة وسط إقبال المستثمرين على البيع لجني الأرباح بعد ارتفاع الأسعار بينما تعافت بورصة أبوظبي قليلا.

وبلغت البورصة المصرية أعلى مستوى لها في ثماني سنوات مع استمرار المستثمرين الأجانب في إعادة تسعير الأسهم في ظل تراجع العملة المحلية الجنيه أمام الدولار الأمريكي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية 1.1 بالمئة في تعاملات محدودة مع هبوط نحو 70 بالمئة من الأسهم المتداولة عليه. وخسر المؤشر 2.3 بالمئة على مدى الجلسات الثلاث الأخيرة لكنه يظل مرتفعا 14.9 بالمئة على مدى الأيام الثلاثين الماضية.

وتضررت أسهم البنوك بشدة وأغلقت أسهم جميع المصارف المدرجة على انخفاض ما عدا اثنين. وكان القطاع هو الرابح الرئيسي على مدى الأسابيع الأربعة الأخيرة.

وهبط سهم مجموعة سامبا المالية وهو من الأسهم القيادية 4.4 بالمئة إلى 21.90 ريال ونزل سهم البنك السعودي البريطاني (ساب) 4.7 بالمئة.

وعلى مدى الشهر الأخير انخفض خام برنت 9.5 بالمئة بينما ارتفع مؤشر قطاع البتروكيماويات السعودي 8.3 بالمئة. لكن رغم تعافي أسعار النفط الخام اليوم الاثنين لتتجاوز 47 دولارا للبرميل انخفضت غالبية أسهم قطاع المشتقات النفطية. وتراجع سهم الشركة الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 2.9 بالمئة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 بالمئة بعدما انخفض 1.7 بالمئة أمس الأحد. وارتفع سهم بنك أبوظبي التجاري 0.3 بالمئة وبنك الاتحاد الوطني 0.7 بالمئة.

وكان سهم الاتحاد الوطني هبط 5.2 بالمئة وأبوظبي التجاري 2.7 بالمئة أمس الأحد بعدما أصدر المصرفان بيانين منفصلين ينفيان فيهما تقريرا نشرته بلومبرج الأسبوع الماضي عن إجرائهما محادثات اندماج.

وأغلق سهم مصرف أبوظبي الإسلامي مستقرا عقب نزوله 0.8 بالمئة أمس بعد أن قال البنك إنه لا ينوي الاندماج مع مصرف الهلال.

وقفز سهم شعاع كابيتال في دبي 10.8 بالمئة لتصل مكاسبه على مدى الجلستين الماضيتين إلى 19.1 بالمئة وسط تفاؤل المستثمرين بمساهمها الجديد مجموعة أبوظبي المالية. ويجري تداول سهم شعاع حاليا عند نحو 2.5 مثل سعر الاستحواذ البالغ 0.705 درهم.

وصعدت أسهم شركات أخرى من الفئة الثانية عادة ما يتداولها المتعاملون المحليون وهو ما ساهم في ارتفاع مؤشر سوق دبي 0.1 بالمئة. وقفز سهم الاتحاد العقارية 9.8 بالمئة.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.4 بالمئة ليصل إلى أعلى مستوى له في ثماني سنوات وسط تداولات كثيفة.

وأظهرت بيانات البورصة أن تعاملات المستثمرين الأجانب مالت إلى الشراء. ويشتري المستثمرون الأجانب بقوة في الأسهم القيادية منذ تعويم العملة المحلية في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

ومن بين أبرز الأسهم المفضلة المصرية للاتصالات وبالم هيلز للتعمير والقابضة المصرية الكويتية والنساجون الشرقيون. وارتفعت جميع هذه الأسهم اليوم الاثنين ما عدا سهم القابضة المصرية الكويتية الذي هبط خمسة بالمئة بفعل جني الأرباح.

وصعد المؤشر 35.4 بالمئة منذ تحرير سعر صرف الجنيه وزاد 64.8 بالمئة منذ بداية العام.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية اليوم:

السعودية.. خسر المؤشر 1.1 بالمئة إلى 6497 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 3306 نقاط.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 4230 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 2.4 بالمئة إلى 11543 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.02 بالمئة إلى 9783 نقطة.

الكويت.. زاد المؤشر 0.2 بالمئة إلى 5518 نقطة.

سلطنة عمان.. نزل المؤشر 0.5 بالمئة إلى 5496 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 1192 نقطة.

الدولار = 3.6730 درهم إماراتي إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below